الملف الأمني في البصرة.. عصابات واغتيالات ومخدرات.. وأخيراً مطالبات أمنية “حثيثة” بكلاب بوليسية وخطط غير متهالكة

البصرة – محمد الجابري
يطفو ملف الخروقات الامنية في البصرة الى السطح بين الحين والاخر تبعاً للحوادث التي تقع واخرها الاعتداء على احد القضاة في المحافظة وتزايد حالات الاختطاف التي لا تتوقف في مختلف مناطق المحافظة.

وعلى الرغم من حصول خروقات امنية في محافظة البصرة لا سيما في الآونة الاخيرة الا ان المحافظة شهدت زيارة مسؤولين امنيين وابرزهم رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية النائب حاكم الزاملي والذي اكد اثناء مؤتمر صحفي عقد في مقر قيادة عمليات البصرة وحضره مراسل الجورنال نيوز ان المحافظة كانت فيها عصابة متخصصة بتهديد المواطنين الا انه وبجهود ابناء البصرة تم القبض عليها ,مشيرا الى ان هذه العصابة تخصصت بالقتل والتهديد وسيتم احالة افرادها الى القضاء العراقي ليقوم بدوره بأخذ حقوق الناس الابرياء ،لافتاً النظر الى انه لا يُسمح لأي جهة بالتجاوز على القانون.

من جهته قال قائد عمليات البصرة اللواء الركن جميل الشمري اثناء مؤتمر عقد في مقر قيادة العمليات والذي جمع لجنة الامن والدفاع النيابية وقيادة شرطة البصرة وحضرته الجورنال نيوز ان قيادة العمليات تنفذ خططاً امنية مختلفة لحماية الموانئ والمنشآت والمنافذ الحدودية ، مبينا ان هناك توجيهاً من قبل رئاسة الوزراء حول إحكام السيطرة على كل المنافذ الحدودية وتقويتها من خلال قوات الجيش وفرض القانون في كل المنافذ بشكل مباشر، واليوم البصرة فيها استتباب امني وهناك منع للنزاعات العشائرية .

قائد شرطة البصرة اللواء كريم مصطفى بدوره اوضح ان “الامن في البصرة يحتاج الى بنى تحتية والبصرة هي المحافظة الوحيدة التي لا تمتلك كاميرات في الشارع وسيطراتها ضعيفة والطوق الامني الخارجي يحتاج الى اعادة نظر .فضلا عن الكلاب البوليسية الموجودة في المنافذ الحدودية باعتبار ملف المخدرات من اقوى المخدرات والذي فيه متابعة جدية وقد وضحنا الامر الى رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية .”

المواطن ابو قيس من منطقة العشار يقول للجورنال نيوز “نعيش في البصرة بين وقت واخر على سماع اخبار ربما قد تكون وراءها عصابات اجرامية متخصصة بالخطف والتجاوز على الابرياء وعلى الجهات الامنية والقضاء العراقي اخذ دورهما باحالة كل شخص الى القانون لا سيما من يعمد دائما الى مخالفة القانون حتى لو كان ينتمي الى اعلى سلطة في الدولة فالقانون يجب ان يطبق على الجميع وما تشهده البصرة ونسمع عنه بين الفينة والأخرى من اطلاقات العيارات النارية من جراء النزاعات وحالات الخطف والاستهداف بالعبوات الناسفة هذه كلها لا نستبعد ان تقف وراءها جهات متخصصة قد تكون حزبية او تابعة لجهات هدفها زرع الرعب بين الناس” .

وشهدت البصرة في الايام القليلة الماضية احداثاً امنية مؤسفة اهمها استهداف احد القضاة وحالات استهداف لبعض المواطنين بعبوات ناسفة فضلا عن حالات اختطاف من قبل مجهولين يرتدون زياً عسكرياً، في حين تحقق الاجهزة الامنية في هذه الامور، وتأتي زيارة لجنة الامن والدفاع النيابية الى البصرة لمتابعة الوضع الامني ومتابعة وضع المنافذ الحدودية امنياً لتبين مدى الاهتمام الكبير من قبل الحكومة والبرلمان بمحافظة البصرة واهميتها بالنسبة للعراق .

 

مقالات ذات صله