المصائب تتوالى على مورينيو

يبدو أنَّ المصائب لا تأتي فُرادى على مانشستر يونايتد، ومدربه جوزيه مورينيو، خاصة بعدما أصيب لاعب وسطه البلجيكي مروان فيلايني، أمس في مباراة مع منتخب بلاده.

وحملت صحيفة “ذا صن” البريطانية، أنباء سيئة لجمهور المانيو، بعدما كشفت عن أنَّ نجم الفريق بول بوجبا قد يغيب لمدة شهرين إضافيين، بعدما تبيَّن أنَّ الإصابة التي تعرَّض لها في فخذه، أسوأ مما كان متوقعًا.

وتعرَّض بوجبا للإصابة، خلال فوز فريقه على بازل السويسري (3-0) بمباراته الأولى بدوري أبطال أوروبا، وغاب حتى الآن عن 5 مباريات للفريق، وكانت عودته مقررة أواخر الشهر الحالي.

لكن “ذا صن” أكدت أنَّ أطباء مانشستر يتوقعون شفاء بوجبا بشكل كامل أواخر كانون الأول/ديسمبر، ما يعني غيابه عن مباريات مهمة أمام توتنهام، وتشيلسي، ومن المحتمل غيابه عن قمة مانشستر سيتي بأعياد الميلاد.

وأضافت الصحيفة، أنَّ أطباء يونايتد يفكرون في الاستعانة بمدرب جري متخصص، لمساعدة بوجبا في عملية تعافيه، حيث يعتقدون أنَّ طريقة جري اللاعب، ساعدت بشكل أو بآخر، في تعرضه للإصابة.

وأوضح مصدر للصحيفة، أنَّ فترة أعياد الميلاد، تُعتبر الموعد المنطقي لعودة بوجبا للملاعب، لكن مدرب الفريق جوزيه مورينيو ينتظر في المقابل عودة مهاجمه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، بعد تعافيه السريع وغير المتوقع من الإصابة التي تعرض لها في نيسان/ابريل الماضي.

يذكر أنَّ مروان فيلايني، أصيب أمس السبت خلال مباراة بلجيكا والبوسنة في تصفيات المونديال، وهي الإصابة التي يخشى أن تكون قطع في الرباط الصليبي، في انتظار خضوع اللاعب للفحص الطبي.

مقالات ذات صله