المرجعية الدينية تدين قطع الطرق للمسؤولين وتطالب بإبعاد الأسماء المقدسة عن المشاريع التجارية والأندية الرياضية

النجف- آلاء الشمري
رفضت المرجعية الدينية في النجف قطع الطرق من قبل قادة الاحزاب السياسية عند مرور مواكبهم في بغداد او عند اقامة مناسباتهم الدينية .
وقال مصدر مقرب من المرجعية الدينية لـ«الجورنال نيوز» ان ” المرجعية لا تقبل بقطع الطرق امام المارة سواء من قبل مواطنين او مسؤولين او قادة احزاب وهذا الفعل يترتب عليه إشكال شرعي “.
وبين المصدر، ان ” المرجعية لا ترضى ان يقطع الطريق على المارة من قبل اصحاب المواكب الحسينية، لان فيه اذى للناس، فكيف اذا كان موكب قادة الاحزاب الذي لا توجد ضرورة لقطع الطرق من اجله ”
وأشار إلى ان ” كل امر فيه مخالفة للقانون يمارسه المواطن او المسؤول في الدولة يجب ان تكون المحاسبة على اي منهم من دون تفضيل او محسوبية، فمثلما يمكن ان يحاسب المواطن لمخالفته القانون اذا قطع الطريق، ايضا قادة الاحزاب يجب ان يحاسبوا، وفوق هذا، على فعلهم إشكال شرعي ”
الى ذلك اكد مصدر مقرب من المرجعية الدينية في النجف رفضها اقحام المسميات المقدسة باسماء الاماكن او الأندية الرياضية او المطاعم او ما شابه.
وقال المصدر لـ«الجورنال نيوز» ان ” تسمية اسماء الاماكن والأندية او ما شابه باسماء مقدسة كاسماء اهل البيت عليهم السلام امر غير جائز ”
مبينا ان ” هذه التسميات يمكن ان تؤدي الى هتك حرمة تلك الشخصيات المقدسة التي لها مكانة دينية خاصة ”
وأشارت المرجعية الدينية بحسب المصدر الى ان ” البعض يحاول التبرك بهذه الاسماء الشريفة وإن كان لابد من ذلك يمكن اضافة صفة الى الاسم حتى لا يكون متشابها مع اسماء الشخصيات المقدسة كان يسمي المحل ببركات الامام الفلاني حتى لا يقع صاحب المحل بإشكال شرعي ”
وشددت على ان ” المرجعية الدينية لديها توجيهات حول هذه الظاهرة وتؤكد اشكالية العمل بها كما هي الحال مع بعض الظواهر الاخرى التي قد تنتهك من دون قصد حرمة مسميات مقدسة ”
واوضح المصدر ان ” المرجعية اصدرت فتوى بشأن مسرح التشبيه الذي يقام في الكثير من المحافظات سنويا خلال شهر محرم عن واقعة الطف وبينت فيه المرجعية جواز هذا المسرح على شرط ان يتم الحفاظ على قدسية هذه الشخصيات عند تجسيدها وان يتم التدقيق في من يمثل الامام الحسين واتباعه في معركة الطف ”
مضيفا ان ” فتوى مسرح التشبيه يمكن ان يشملها فقه الاستصحاب الذي يمكن ان يقع الحكم نفسه على امر اخر اذا كان من الجنس والنوع نفسيهما للفتوى وهذا ينطبق على من يسمي الاماكن باسماء شخصيات مقدسة ”

مقالات ذات صله