المثنى تتفق مع الكتل السياسية على حفظ الامن وردع المتجاوزين

المثنى – الجورنال نيوز

أكدت الحكومة المحلية والكتل السياسية والاجهزة الأمنية في محافظة المثنى، اليوم السبت، على أهمية الحفاظ على أمن المثنى وتطبيق القانون بحق المتجاوزين عليه.

وقال محافظ المثنى فالح الزيادي، في بيان تلقت (الجورنال نيوز)نسخة منه،اليوم السبت إن “اجتماعا عقد مع مسؤولي الكتل والأحزاب السياسية في المحافظة بحضور مدير عام الشرطة، الذي أكد بدوره على ان استقرار وأمن المحافظة مسؤولية جميع ابناء المثنى من حكومة محلية واحزاب وعشائر ووجهاء ومنظمات المجتمع المدني، وغيرهم، ويجب ان يأخذ كل واحد منهم دوره في الحفاظ على السلم المجتمعي وعلى هيبة الدولة والأمن في المثنى”.

وأضاف البيان، ان “الحاضرين اتفقوا على ان الحكومة هي المسؤولة عن تطبيق القانون في جميع المفاصل، والقوات الأمنية هي المسؤول الرئيس للحفاظ على الأمن، وان التظاهر حق كفله الدستور ويجب على الحكومة الحفاظ على هذا الحق، لكن وفق الإجراءات القانونية ومن أهمها الحصول على الموافقات الأمنية والالتزام بسلمية التظاهرة والأماكن المخصصة لها”.

ولفت الى  ان “الحكومة ستحاسب بشدة كل من يحاول ان يخرج عن السلمية والتجاوز على المواطنين والممتلكات العامة والخاصة”.

ونوه الى التأكيد على دعم كافة اجهزة الدولة والاجهزة الأمنية في كافة مفاصلها وهي تقوم بواجباتها في تطبيق القانون ورفض جميع التجاوزات على الممتلكات، وادانة التجاوزات التي حصلت على مباني الجهات السياسية في بعض المحافظات”.

ودعا الزيادي، وفقا للبيان، ابناء المثنى الى “المزيد من التكاتف والعمل المشترك الذي يصب في مصلحة المحافظة ويحافظ على امنها واستقرارها ويدعم المعركة ضد داعش”.

يشار الى ان عدد من المتظاهرين هاجموا مقرات الاحزاب السياسية في محافظات النجف والمثنى وواسط وميسان. انتهى

مقالات ذات صله