المتسولون يغزون الرمادي بواسطة داعش .. سرقات وفساد إداري في سايلو المدينة تفوح رائحتهما

الأنبار- خاص
اعلن قائممقام مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار ابراهيم العوسج الجنابي بروز ظاهرة خطرة بانتشار المتسولين من الاطفال وهم من مخيمات النازحين من خارج مناطق الرمادي وقد يستغلهم تنظيم داعش الارهابي في شن الهجمات .

وقال الجنابي لمراسل «الجورنال نيوز» ان” ظاهرة خطرة جداً باتت تتفاقم في مدينة الرمادي وهي المتسولون من الاطفال في الشوارع الرئيسية والاسواق الشعبية وفي المناطق السكنية واغلب المتسولين هم من مخيمات النازحين، وتقدر المبالغ المالية التي يجمعونها يومياً للمتسول الواحد بمليون دينار “.

واضاف ان” الارهاب قد يستغل هؤلاء الاطفال من المتسولين في شن الهجمات الارهابية والاجرامية، ما يتطلب تنفيذ عملية امنية واسعة لمنع هذه استشراء هذه الظاهرة والقضاء على التسول ومنع دخول الاطفال من مخيمات النزوح الى المدن.

من جانب اخر، كشف مصدر حكومي في محافظة الانبار الاثنين عن وجود عمليات تلاعب وفساد اداري ومالي في مخازن سايلو الرمادي من قبل بعض الموظفين والعاملين في السايلو خلال تسلم محصولي الحنطة والشعير ومشاريع خزنها .

وقال المصدر لمراسل «الجورنال نيوز» ان” مخازن سايلو الرمادي تشهد صفقات تلاعب مالي وفساد مالي واداري من قبل بعض الموظفين وعناصر الحماية حيث يتم ادخال شاحنات فارغة الى المخازن ويتم تدوين دخولها ووزنها ونوع حمولتها على الرغم من انها فارغة”.

واضاف المصدر انه “يتم التلاعب بنوع وجودة المواد التي يتم فحصها من قبل اللجان المتخصصة من محصولي الحنطة والشعير، حيث يتم منح تقييم عال لمحاصيل غير جيدة مع ادخال رمال تعرف بالرمال النهرية الى السايلو على انها حنطة او شعير­”.
واشار المصدر الى ان” التلاعب والفساد المالي مشخصان من قبل لجان النزاهة وحكومة الانبار غير القادرة على محاسبة الفاسدين وكشفهم لكونهم يرتبطون بجهات سياسية وشخصيات تمتلك النفوذ السياسي والعشائري”

 

مقالات ذات صله