المتحولون جنسياً باقون في الجيش الأميركي بإنتظار توجيهات ترامب

أميركا ـ وكالات

أعلن وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، الثلاثاء، أن السياسة الحالية التي يتبعها الجيش الأميركي تجاه الجنود المتحولين جنسيا ستستمر، بانتظار توجيهات جديدة من الرئيس دونالد ترامب.

وأضاف ماتيس، في بيان، أن لجنة من الخبراء ستجتمع “لتقديم مشورة وتوصيات” حول تنفيذ السياسة الجديدة.
وأوضح الوزير أنه “بمجرد أن تبلغ اللجنة توصياتها، وبعد مشاوراتي مع وزير الأمن الداخلي، سأقدم نصيحتي للرئيس بشأن تنفيذ توجه سياسته”.

وأضاف: “في هذه الأثناء، ستبقى السياسة الحالية فيما يتعلق بالمتحولين جنسيا العاملين حاليا” على حالها.

ووقع ترامب، الجمعة الماضي، مذكرة تحظر خدمة المتحولين جنسيا في الجيش.
وقال ترامب إن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة لضمان ألا يعمل المتحولون جنسيا على “عرقلة الفعالية العسكرية والفتك، وتعطيل تماسك الوحدة، أو فرض أعباء على الموارد العسكرية”.

يذكر أن وثيقة وقعها مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون”، أشارت إلى أن الوزارة تدرس إمكانية تعيين مثليين.

ورفعت وزارة الدفاع الأميركية الحظر عن المتحولين جنسيا في الجيش العام الماضي، في عهد الوزير آشتون كارتر، وبعد قرار، صدر العام 2011، يرفع حظرا استمر عقودا على خدمة المثليين والمثليات في القوات المسلحة الأميركية.

مقالات ذات صله