المبعوث الأممي الى العراق يرحب بقرار مجلس الأمن بشأن داعش

بغداد :الجورنال

رحب الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة في العراق يان كوبيش بقرار مجلس الامن الدولي الذي عد تنظيم (داعش) تهديدا عالميا يجب مكافحته بشتى الوسائل. وقال كوبيش في بيان صحفي “ان شعب العراق يعاني وبشكل يومي بسبب المخططات والفكر الارهابي الذي تتبعه هذه المنظمة الشريرة” ، عادا قرار مجلس الامن التزاماً متجدداً من لدن المجتمع الدولي لمحاربة تنظيم داعش ولمد يد العون للعراق. واضاف “ان العراق اليوم يقف في طليعة الحرب ضد الارهاب، لذا فان هذا الالتزام يتسم بحسن التوقيت وهو موضع ترحيبنا”. وكان مجلس الامن قد خلص في قراره ذي الرقم 2249، الى ان تنظيم داعش يشكل تهديدا عالميا لم يسبق له مثيل للسلم والامن الدوليين، وان اعماله الارهابية تعد تهديدا للسلم والامن الدوليين ويجب مكافحته بشتى الوسائل.

من جاني آخر اعلن الرئيس الاميركي باراك أوباما إن الولايات المتحدة لن تتوانى وحلفاؤها في محاربة متشددي تنظيم داعش وإنهم سيلاحقون قادة التنظيم ويوقفون تمويله. وأضاف في مؤتمر صحفي بعد اجتماع بزعماء آسيويين في ماليزيا “تدمير الدولة الإسلامية ليس هدفا واقعيا فحسب.. بل إننا سنحققه، سندمرهم وسنستعيد الأراضي التي يسيطرون عليها حاليا وسنوقف تمويلهم وسنلاحق قادتهم ونفكك شبكاتهم وخطوط إمدادهم وسندمرهم”. ورأى أوباما إن مما سيساعد في هذا أن تحول روسيا تركيزها على محاربة داعش، معبرا عن أمله في أن توافق موسكو على عملية انتقال للقيادة في سوريا وهو ما يعني رحيل الرئيس بشار الأسد عن السلطة.  وفي موازاة ذلك كشف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن المنظمة الدولية ستقدم خطة عمل شاملة مطلع العام المقبل لهزيمة العنف والتطرف. وحث من واشنطن روسيا والولايات المتحدة على التعاون لاقتلاع الإرهاب.

مقالات ذات صله