المالية النيابية تتهم التخطيط بصرف الملايين من موازنة 2015 لتنفيذ مشاريع في مناطق تحت سيطرة داعش

بغداد – الجورنال

اتهمت عضو اللجنة المالية النيابية ماجدة التميمي، اليوم السبت، وزارة التخطيط بصرف الملايين من موازنة 2015، لتنفيذ مشاريع في المناطق التي يسطير عليها تنيظم داعش الارهابي في محافظتي الانبار ونينوى.

وقالت التميمي، في مؤتمر صحفي عقدته بمبنى مجلس النواب، انه “من خلال تدقيق عينه من مشاريع الموازنة الاستثمارية لعام 2015 تبين ان عددا من المشاريع تقع في مناطق ساخنة أدرجت خلال عام 2015 وتم التصرف عليها”، مشيرة الى انه “تم بناء 18 مدرسة بأسلوب البناء الجاهز في نينوى وصرف على هذا المشروع في 2014، 2 مليون دينار عراقي، وفي 2015 ارتفع الرقم إلى 141 مليون وتم صرفه وداعش كانت موجودة”.

واوضحت ان “الموازنة تضمنت بناء 16 مدرسة في الانبار، وكان المصروف عليها 2 مليون، وارتفع الرقم الى 102 مليون، وايضا بناء مدارس آيلة للسقوط مختلفة في نينوى كان المصروف عليها خلال 2014 6 ملايين، وأصبحت 12 مليونا”.

وأشارت التميمي إلى “انشاء مراقد في الانبار والمبلغ المالي المخصص لها كان 6 مليارات في 2014 واصبح 7 مليارات في 2015، فضلا عن بناء جامع مع ملحقاته لخدمة الحجاج والمعتمرين في النخيب بالانبار، ارتفعت مخصصاته من 21 مليارا الى 23 مليارا”.

وبينت انه “تم إعادة تأهيل محطة K3، الرقم المالي المخصص لها 84 مليارا وصار 85 مليارا”، متسائلة “ما هو المبرر لوزارة التخطيط التي تدرج المشاريع؟، وهل يجوز في نينوى او الانبار يكون لدينا مشاريع استثمارية ونصرف عليها بنفس العام مع وجود داعش”.انتهى3

مقالات ذات صله