الكشف عن الحقيقة الكاملة حول إدمان بن نايف

كشف الكاتب الصحفي البريطاني، ديفيد هيرست، عن معلومة جديدة بشأن قصة إدمان ولي العهد السعودي السابق، محمد بن نايف، على الأدوية المسكنة.
وكتب هيرست، في مقال له، نشر الثلاثاء 25 تموز على موقع ميدل إيست آي البريطاني، “أن صحيفتا “وال ستريت جورنال” و”نيويورك تايمز” بالإضافة إلى وكالة “رويترز”، نشروا تقارير تفيد بأن محمد بن نايف أطيح به من منصبه كولي للعهد بسبب إدمانه على العقاقير المسكنة للآلام، ولم يشيروا إلى المصدر الحقيقي لهذه المعلومات.
وذكر هيرست، نقلا عن مصدر، أن قصة إدمان ولي العهد السعودي السابق، محمد بن نايف، مجرد حكاية سعودية لتدمير سمعته، مؤكداً أن من سرب هذه المعلومات هو المستشار في الديوان الملكي، سعود القحطاني، الذي نظم لقاء مع الصحفيين بهذا الشأن لتشويه سمعة بن نايف وتقديمه كمدمن مخدرات.
وأوضح الكاتب البريطاني، أن القحطاني أصبح أكثر من عين وأذن لولي العهد الحالي محمد بن سلمان في الديوان الملكي، مؤكداً أن القحطاني يقوم بالاتصال بالصحفيين السعوديين لإخبارهم أنهم ممنوعون من الكتابة أو التغريد، وهو نفس العمل المظلم الذي كان يمارسه خالد التويجري في عهد الملك عبد الله.
وأضاف هيرست، أن هذه هي نفس التكتيكات التي استخدمها ديوان الملك عبد الله في محاولة لمنع سلمان من وراثة العرش حين كان وليا للعهد، وقتها حاول التويجري استخدام إصابة سلمان بالخرف كوسيلة لإيصال متعب بن عبد الله للسلطة، ولكن المؤامرة بلغت نهايتها بسبب وفاة الملك.
وقال الكاتب البريطاني نقلاً عن المصدر، إن هناك غضب كبير بسبب الطريقة التي تم بها تشويه سمعة بن نايف، وقال أحد الأمراء، إن هذه ليست السعودية التي يعرفها، وقارن بين التنافس المرير بين بن سلمان وبن نايف وبين صراع السلطة طويل الأمد بين الملك سعود وشقيقه فيصل.
قاضي فيدرالي يمنع قرار ترامب بترحيل المهاجرين العراقيين
بغداد-الجورنال نيوز
نشرت صحيفة “الاندبندنت”، الاربعاء” تقريرا حول اصدار قاض فيدرالي حكم يمنع تنفيذ قرار ترامب بترحيل اكثر من 1.500 عائلة عراقية من الولايات المتحدة.
وافادت في تقريرها المترجم من قبل «الجورنال نيوز» ان القاضي (مارك كولدسميث) وافق على منح العائلات المهاجرة المزيد من الوقت لحل مشاكل اقامتهم في الولايات المتحدة، حيث عاشت في اميركا منذ عام 1980 منهم المسلمين،الاكراد، والمسيحين، واكدوا ان عودتهم للعراق تعتبر “حكم بالاعدام” بسبب اختلاف افكارهم الغربية وديانتهم.
واشارت ان تلك المرة الخامسة التي يقوم بها القضاة الفيدرالين بابطال تفعيل ترحيل المهاجرين العراقيين، وكما افاد القاضي بأن سبب عدم مغادرة المهاجرين اميركا لاكثر من 10 هو عدم سماح الحكومة العراقية باصدار الاوراق الرسمية لزيارتهم البلاد.
وتختم الصحيفة التقرير بالتنويه ان حكم القاضي كان ردا على الدعوة الموجهة من قبل منظمة حماية حقوق المهاجرين لمنع قرارات ترحيل المهاجرين ذوي السجل الخالي من الجرائم والمساهمين في اقتصاد اميركا لسنوات عدة.

مقالات ذات صله