القوات الامنية تحرر منطقة العرسان في الفلوجة وتدمر مخازن عتاد في ناحية القيارة جنوب الموصل

بغداد – الجورنال

اعلنت وزارة الدفاع، اليوم الجمعة، عن تحرير منطقة العرسان جنوب شرق الفلوجة ورفع العلم العراقي عليها، وفي السياق ذاته وبعد تحرير مناطق جنوب الفلوجة عثر أبطال الفرقة خلال عمليات البحث والتفتيش على عدد من المدافع والصواريخ والاعتدة التي تركها إرهابي داعش بعد اقتحام قطعات الفرقة للمناطق التي كانت تسيطر عليها هذه العصابات.

وذكر بيان لوزارة الدفاع عن أخر التطورات في قواطع العمليات وتلقت (الجورنال) نسخة منه، ان “طائرات التحالف الدولي ضمن قاطع قيادة عمليات تحرير نينوى دمرت خمس عجلات تابعة لداعش الإرهابي ومخازن عتاد وقتلت عشرة منهم في قاعدة القيارة، إضافة إلى تدمير مصنع للتفخيخ قرب قرية جحلة في ناحية القيارة”.

واضاف انه “بناءاً على ورود معلومات استخبارية دمرت ضربة جوية لطيران التحالف الدولي أربعة مقرات لداعش وقتلت ثلاثين داعشي كانوا متواجدين داخل هذه المقرات، وتدمير مستودع أسلحه تدميراً كاملاً في قرية الحاج علي إحدى قرى جنوب الموصل”.
وتابع البيان “وبتوجيه من قائد عمليات تحرير نينوى اللواء نجم عبد الله الجبوري باشرت القيادة بفتح عدة ممرات آمنة ليتم من خلالها خروج المدنيين الأبرياء وتخليصهم من ظلم وبطش عصابات داعش الإرهابية، حيث نزح ومنذ الساعات الأولى لفتح هذه الممرات أكثر من (٣٩٤) مواطن من قرى الحاج علي باتجاه القطعات العسكرية المتواجدة في قرية خرائب جبر حيث قدمت لهم هذه القطعات المساعدات الطبية والإنسانية والمواد الغذائية ومن ثم تم نقلهم من خلال عجلات التموين والنقل التابعة إلى فرقة المشاة الخامسة عشر وإيصالهم إلى مخيمات النازحين”.
واشار البيان الى انه “في صباح يوم أمس الخميس شنت عصابات داعش الإرهابية هجوماً واسعاً على محور قرية الشيخ علي – جسر الشرقاط شمال معمل الأسمدة ضمن قاطع قيادة عمليات صلاح الدين، فكان الأبطال لهم بالمرصاد حيث شكلت قوة مشتركة بأمر قائد العمليات تتكون من أبطال القيادة وقوات الشرطة الاتحادية وبإسناد (٢) من دبابات أبرامز، وتمكنت القوة المشتركة من دحر العدو الإرهابي واستعادة المواضع وقتلت أكثر من (٦٠) إرهابي وتدمير (٩) عجلات مختلفة الأنواع تحمل جميعها أسلحة ثقيلة، وتدمير (٢) شفل مدرع”.

واوضح ان “أبطال السرية الثالثة والسرية الرابعة ضمن قاطع مسؤولية الفوج الثاني لواء ١٣ الفرقة الثالثة شرطة اتحادية المتواجدة في جبال مكحول نصبوا كمين لاثنين من إرهابيي داعش أسفر عن قتلهما، وفي سياق آخر وردت معلومات عن وجود انتحاري يرتدي حزام ناسف في حي الطين – قرب كراج البلدية – قضاء الطوز على الفور تم تشكيل قوة مشتركة من قسم شرطة قضاء الطوز وقسم مكافحة المتفجرات وتطويق المكان وتفتيش الدار من قبل خبير المتفجرات حيث عثر على حزام ناسف معد للتفجير مع ملابس عسكرية كاملة داخل الدار مع العرض إن الدار كان خالياً أثناء التفتيش تم تفكيك الحزام”.

وبين انه “في نفس الوقت وردت معلومات عن تواجد الانتحاري في منطقة مطعم بشتي دهشت توجهت القوة إلى المكان المقصود وطرقت المنطقة فقام الانتحاري المدعو (علوان عجمي حمدان) بفتح النار على القوة المشتركة ومعه (٣) أشخاص تم الرد عليهم بقوة وقتل الانتحاري والقي القبض على الإرهابي (كريم تركي مدحي) وهروب شخصان إلى جهة مجهولة”.
ولفت البيان الى ان “عدد العوائل العائدة من التهجير لمحافظة صلاح الدين بعد تدقيق موقفهم الأمني في خلية الاستخبارات بلغ (٤٨١٢٦) عائلة”.

وبحسب البيان وضمن قاطع قيادة فرقة المشاة الخامسة “تمكنت قطعات الفرقة من قتل خمسة إرهابيين حاولوا الهجوم على سيطرة في قرية المخيسة التابعة إلى ناحية أبي صيدا”.

وبحسب توجيهات قائد الفرقة السادسة اللواء الركن احمد سليم بهجت بإشراك أبناء العراق الصحوات بتطهير المناطق المحررة مع إخوانهم من الجيش العراقي، “تم العثور على ١٢٠عبوة ناسفة ضمن مناطق محيط الكرمة سلمت إلى لواء المشاة الرابع والعشرون وتأتي هذه الواجبات ضمن تأمين المناطق لرجوع العوائل النازحة”.انتهى3

مقالات ذات صله