القضاء ينفي إطلاق سراح قاتل “بديوي ” ويوضح قضية”معاون بلدية الدورة”

بغداد ـ الجورنال

نفى مجلس القضاء الأعلى،الاربعاء،ما تداولته بعض وسائل الإعلام بخصوص نقل قضية قاتل الصحفي محمد بديوي إلى أربيل وإطلاق سراحه، فيما أعلن أن قضية مقتل معاون مدير عام بلدية الدورة تسري بإجراءات قضائية من دون تدخلات.

وقال المتحدث الرسمي لمجلس القضاء الأعلى القاضي عبد الستار بيرقدار، في بيان صحفي إطلعت عليه “الجورنال” إن، قاتل الصحفي محمد بديوي تمت محاكمته مع اثنين آخرين في بغداد بتأريخ 23 تشرين الثاني 2014،مضيفا أن محكمة الجنايات المختصة في حينها أصدرت قرار الحكم بالسجن المؤبد بحق قاتل الصحفي بديوي والحبس لمدة سنة واحدة للمتهمين الآخرين ولا يزال المحكوم يقضي مدة محكوميته في إحدى دوائر الإصلاح في بغداد، مشيرا إلى عدم صحة ما تداولته وسائل الإعلام عن نقل القضية إلى أربيل وإطلاق سراح الجاني.

من جهة أخرى نفى بيرقدار وجود تدخل من أي جهة سياسية في قضية مقتل معاون مدير عام بلدية الدورة، لافتا إلى أن التحقيق في الجريمة ما زال جاريا وفق الأصول القانونية.

مقالات ذات صله