القبض على والي الأنبار في تنظيم داعش الإجرامي و 11 من مرافقيه بعملية أمنية غربي الأنبار

 

الأنبار- اسماعيل السفير

أعلن آمر السرية الأولى في فوج طوارئ الأنبار المتمركز في قضاء حديثة غربي الأنبار النقيب صفوت العبيدي، الخميس، عن اعتقال والي الانبار في تنظيم داعش الاجرامي للمناطق الغربية و 11 من مرافقية بعملية امنية غربي الانبار.
وقال العبيدي في تصريح لـ(الجورنال) ان “القوات الامنية مسنودة بابناء العشائر تمكنت من محاصرة المدعو نبيل ثامر محمد امير قاطع الانبار في تنظيم داعش الاجرامي للمناطق الغربية وعدد من مرافقيه في منطقة السكران التابعة لناحية بروانه بقضاء حديثة غربي الانبار، وبعد ان نفد ما لديهم من أسلحة وأعتدة تمكنت القوات الأمنية من اعتقال الأمير و11 من مرافقيه بعد ان قاموا القوات الامنية والقوات الساندة لها بمقاومة عنيفة أسفرت عن اعتقالهم ومقتل عدد آخر من المجموعة المطوقة”.
واضاف ان “القوات الامنية والقوات الساندة لها نفذت عملية محاصرة للقيادات داعش الاجرامية في منطقة السكران على الرغم من ارسال رتل بإشراف القيادي عمرو السعودي (سعودي الجنسية) ومعه عدد من القيادات الداعشية الى تلك المنطقة لفك الحصار عن القيادي المحاصر والمقرب من زعيم التنظيم الاجرامي ابو بكر البغدادي الى ان الرتل الذي تحرك من قضاء هيت غربي الانبار باتجاه تلك المنطقة تم قصفه من قبل طيران الجيش قبل وصوله الى منطقة السكران ولم يفلح عناصر التنظيم الاجرامي من فك اسر امير قاطع الانبار نبيل ثامر محمد للمناطق الغربية الذي يعد أحد الأعمدة المهمة في التنظيم الاجرامي”.
في سياق متصل افاد قائد عمليات محافظة الانبار اللواء الركن اسماعيل المحلاوي لـ(الجورنال) ان “القوات الامنية احكمت سيطرتها على مبنى مستشفى الرمادي العام ومناطق الثيلة والشركة ومدينة الالعاب وجامع الدولة الكبير بعد مقتل ما تبقى من جيوب ارهابي داعش والقضاء عليهم”.
وأوضح المحلاوي ان “القوات الامنية قتلت خمسة انتحاريين اثناء تقدم القوات الامنية باتجاه منطقة الشركة، فيما تمكنت فرقة معالجة المتفجرات غير المنفلقة من ابطال مفعول العديد من المباني المفخخة والطرق الرئيسية والفرعية في المناطق المحررة دون وقوع اي اصابات في صفوف القوات الامنية”.
ابراهيم الفهداوي رئيس اللجنة الامنية للقضاء الخالدية شرقي مدينة الرمادي قال لـ(الجورنال) ان “طيران القوة الجوية والتحالف الدولي ومدفعية الجيش واصلت لليوم الثاني على التوالي قصف مناطق الصوفية والسجارية وحصيبة الشرقية شرقي مدينة الرمادي، قبيل انطلاق عملية امنية واسعة النطاق للتطهير كافة مناطق القاطع الشرقي للمدينة الرمادي الذي يعد من اهم مناطق ارتكاز داعش بعد هروب قياداته وعناصره من مركز مدينة الرمادي باتجاه هذه المناطق”.
واشار الى ان “القوات الامنية والقوات الساندة لها بانتظار الانتهاء من عمليات التطهير في مدينة الرمادي والتي من المؤمل الانتهاء بصورة كاملة خلال الساعات القليلة المقبلة للبدء بالصفحة الثانية في عمليات التطهير التي تشمل القاطع الشرقي للمدينة.

مقالات ذات صله