الفيصلي الأردني والترجي التونسي يستعدان لكتابة التأريخ في نهائي البطولة العربية للأندية

يلتقي الفيصلي الأردني مساء اليوم الأحد، نظيره الترجي التونسي، في المباراة النهائية لبطولة الأندية العربية لكرة القدم، والتي تجمعهما في الإسكندرية.
وجاء بلوغ الفريقين للمباراة النهائية مستحقا، بعدما تصدرا مجموعتيهما، وفازا في كافة اللقاءات التي خاضاها في البطولة.
ويسعى الفيصلي إلى تتويج مشواره اللافت في البطولة بحصد لقبها، بعدما حقق 4 انتصارات متتالية أهلته للنهائي عن جدارة واستحقاق.
ويتسلح الفيصلي بالطموح الكبير لحصد أول لقب بطولة عربية في مسيرته الكروية، ولذلك فهو يتمسك بمساعي تحقيق الفوز وإنجاز المهمة بحثا عن إسعاد جماهيره.
وتعتبر المواجهة بين الفيصلي والترجي تاريخية، فهما يلتقيان لأول مرة في مسيرتهما الكروية، ما يعطي المباراة أهمية ‘ضافية، في ظل سعي كل منهما إلى تحقيق فوزه الأول على الآخر.
وبلغ الفيصلي المباراة النهائية، بعدما تصدر المجموعة الأولى بفوزه على الأهلي المصري 1-0، ونصر حسين داي الجزائري 1-0، والوحدة الإماراتي 2-1، ثم عاد ليلتقي الأهلي المصري في النصف النهائي ليفوز عليه 2-1.
وتبدو صفوف الفيصلي مكتملة، حيث إن كافة لاعبيه جاهزين لخوض المواجهة المرتقبة باستثناء مهاجمه بلال قويدر الذي يغيب بسبب الإصابة.
ويتوقع أن يحافظ المدير الفني نيبوشا على تشكيلة الفريق، بحيث سيتواجد معتز ياسين، وإبراهيم الزواهرة وياسر الرواشدة وعدي زهران وابراهيم دلدوم، وبهاء عبد الرحمن والسنغالي دومينيك وخليل بني عطية ويوسف الرواشدة، والمحترف البولندي لوكاس والليبي أكرم الزوي.
في المقابل، فإن الترجي يمني هو الآخر النفس للعودة إلى وطنه بلقب البطولة، حيث جاء بلوغه للمباراة النهائية بعد سلسلة انتصارات مستحقة.
وحقق الترجي العلامة الكاملة في دور المجموعات عندما تصدر مجموعته بفوزه على نفط الوسط العراقي 1-0، والمريخ السوداني 2-0، والهلال السعودي 3-2، وفي الدور نصف النهائي فاز على الفتح الرباطي 2-1.
ويتطلع المدير الفني للترجي فوزي البنزرتي إلى الدفع بتشكيلة قادرة على تقديم الأداء المطلوب، حيث كان انتقد أداء فريقه في المباراة السابقة أمام الفتح الرباطي.
ويعول فريق الترجي على تشكيلة قوامها، معز بن شريفية في حراسة المرمى وشمس الذوادي وعلي المشاني، وخليل شمام ومنتصر الطالبي، وفوسيني كوليبالي وفرجاني ساسي وغيلان الشعلالي، وأنيس بدري وسعد بقير.
وبات إيهاب المباركي مدافع الترجي، جاهزًا لمباراة فريقه أمام الفيصلي الأردني، اليوم، بنهائي البطولة العربية للأندية المُقامة في مصر.
ومنح الجهاز الطبي للفريق اللاعب الضوء الأخضر للمشاركة باللقاء بعدما أثبتت الفحوصات الطبية التي خضع لها اليوم الجمعة، شفاءه من الإصابة التي لحقت به مؤخرًا.
وكان المباركي، 25 عامًا، غاب عن مباراة الترجي أمام الفتح المغربي؛ بسبب شعوره ببعض الآلام في آخر حصة تدريبية للفريق قبل موقعة نصف النهائي.
وسيكون كل لاعبي الترجي، تحت رهن المدرب فوزي البنزرتي، باستثناء طه ياسين الخنيسي الذي نال البطاقة الحمراء في مواجهة الفتح.
وسيحصد الفائز في المباراة النهائية 2.5 مليون دولار، قيمة جائزة البطل.
ورغب فريقا الترجي التونسي، والفيصلي الأردني في خوض المباراة النهائية للبطولة العربية، على ملعب الجيش في برج العرب، بدلاً من إستاد الإسكندرية.
وكان من المقرر أن تُقام المباراة على ملعب الجيش في برج العرب، قبل أن يتم تحويل بوصلة المباراة صوب إستاد الإسكندرية.
وتقدَّم كل من مسؤولي الترجي والفيصلي بخطاب مشترك للاتحاد العربي يطالبان فيه باللعب على إستاد الجيش في برج العرب، بدلاً من ملعب الإسكندرية.
وجاء في الخطاب الموقَّع من قبل رئيس بعثة الترجي رياض بنور، وبعثة الفيصلي رمزي أبو السندس: “نرجو من سيادتكم التكرم باعتماد ملعب برج العرب لإقامة المباراة النهائية، علمًا بأن هذا الطلب مشترك بين الناديين نظرًا لقرب المسافة بين إقامة الفريقين، وملعب الجيش في برج العرب”.
وأضاف الخطاب: “كما أنَّه تم اعتماد ملعب برج العرب للمباراة النهائية مسبقًا من قبلكم، ولا نعتقد أنَّ الدواعي الأمنية وراء نقل المباراة النهائية إلى إستاد الإسكندرية”.
وأشار الخطاب إلى أنه “سبق لملعب برج العرب وأن احتضن العديد من المباريات خاصة مباراة الأهلي والفيصلي الأردني؛ لذا نأمل من سيادتكم احترام المواعيد واللوائح المعتمدة مسبقًا من اللجنة المنظمة”.

مقالات ذات صله