الغذاء العالمي: 85 ألف نازح من الفلوجة يواجهون ظروفاً صعبة

بغداد – الجورنال

أعرب برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، عن بالغ قلقه إزاء الظروف بالغة الصعوبة التي يواجهها أكثر من 85 ألفاً من العراقيين الفارين من الفلوجة، والمناطق المحيطة بها في العراق، خلال الشهر الماضي.

وقال البرنامج، في بيان له بجنيف اليوم الإثنين: “إن فرق المنظمة في العراق قامت بتوزيع حصص غذائية عاجلة استجابة لإطعام ما يقرب من 75 ألفاً من النازحين الجدد، الذين يصلون مخيمات الحبانية السياحية وعامرية الفلوجة، حيث تكفي كل حصة الطعام الكافي للأسرة لثلاثة أيام”.

ونوه البيان بأنه في حالة توزيع منظمات أخرى طعام بمناسبة شهر رمضان المبارك، فإن حصص البرنامج تكون كافية لمدة أسبوع.

ومن جانبها، أكدت نائب مدير برنامج الغذاء العالمي في العراق، مها أحمد، أن الأولوية القصوى حالياً هي الوصول إلى أهالي الفلوجة، مع مساعدات الطعام المنقذة للحياة والمساعدات الإنسانية الأخرى، خاصة بعد أن عاشوا لشهور تحت الحصار دون الحصول على الغذاء أو الرعاية الطبية.

ولفتت إلى أن الظروف التي يعيشها الفارون قاسية للغاية، مع اكتظاظ المخيمات وتقطع السبل بنازحين آخرين في الصحراء، أو احتماء بعضهم في المساجد والمدارس، منوهة بأن المنظمة تعمل مع الشركاء لضمان الإغاثة السريعة والشاملة للأسر المتضررة.

وكان برنامج الغذاء العالمي، الذي يقدم المساعدات الغذائية إلى حوالى مليون نازح عراقي في 18 محافظة، أعلن عن حاجته إلى ما مجموعه 34 مليون دولار لضمان الاستمرار في مساعدة الأسر النازحة في العراق، خلال الأشهر الستة المقبلة.

مقالات ذات صله