العمليات المشتركة : مقتل مساعد البغدادي وحرق 6 مليار دينار بضربة جوية في القائم(موسع)

بغداد – الجورنال نيوز

اعلنت العمليات المشتركة، اليوم الاثنين، عن مقتل مساعد البغدادي والمشرف على العمليات الارهابية بالاضافة الى حرق 6 مليار دينار بقصف جوي على مدينة القائم غربي الانبار.

وذكر بيان لقيادة العمليات المشتركة تلقت (الجورنال نيوز) نسخة منه ، انه ” طيران القوة الجوية العراقية استهدف بالتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة احد الاوكار المهمة لمجرمي داعش في قضاء القائم حيث اسفرت هذه العملية عن قتل عدد من الارهابيين، ومن بين الهالكين في هذه الضربة وزير الحرب في التنظيم ، ووالي ولاية الفرات سابقا”.

واضاف، ان ” الضربة اسفرت عن مقتل مسؤول اﻻمن واﻻستخبارات العام واحد اهم مساعدي البغدادي وهو المشرف على عمليات ارهابية كثيرة اخرها عملية يوم الهجوم على قضاء هيت بواسطة الانتحاريين ، كما يشرف على مايسمى بريد الولايات ، كما اسفرت عن مقتل قائد كتيبة تبوك في سوريا والعراق “.

وتابع ، ان ” من بين القتلى ناقل البريد العام من ولاية بغداد وولاية الجنوب ، عراقي الجنسية ، هارب من سجن بوكا، أصيب في العملية ومات في المستشفى في اليوم نفسه ، وكذلك من بينهم مايسمى امير كتيبة اﻻنغماسيين العرب سعودي الجنسية ، مبينا ان ” من بين القتلى ايضا ضابط في المخابرات السابقة، هارب من سجن ابو غريب، عمل مع الإرهابي(ابو مصعب الزرقاوي) ومع الارهابي ابو بكر البغدادي ، خبير في صنع المتفجرات ، استلم امرا من البغدادي بالاشراف على الرطبة والعمل منها باتجاه بغداد”.

واكمل البيان ان ” من بين الهالكين ايضا مايسمى مسؤول القضاء في وﻻية الفرات ووﻻية البركة، عراقي الجنسية عمره ٤٠ سنة تقريبا يسكن القائم، ناحية الكرابلة ، معتقل سابق في سجن بوكا لانتمائه الى تنظيم القاعدة انذاك ، عمل مع المقبور ابو مصعب الزرقاوي، وصديق مقرب لأبو بكر البغدادي ، أعطى فتاوى بذبح الكثير من المواطنين العراقيين والسوريين “.

واشار البيان الى ان” خلية الصقور وجهت طيران القوة الجوية العراقية الى تنفيذ ضربة في المكان ذاته اسفرت عن حرق ما يسمى مقر الديوان المالي لتنظيم داعش، وفيه اكثر من 6 مليار دينار ، واسفرت هذه العملية ايضا عن قتل سبعة ارهابيين وحرق قسم كبير من الأموال المذكورة”.

يذكر ان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، اعلن الاثنين من الاسبوع الماضي، عن انطلاق ساعة الصفر لعملية تحرير مدينة الفلوجة من عصابات داعش الارهابية.

وكانت القوات الامنية استعادت السيطرة على مناطق واسعة من الأنبار مطلع العام الجاري، آخرها قضاء الرطبة الإستراتيجية ،لكن لايزال التنظيم يسيطر على مركز الفلوجة الذي يبعد 60 كلم غرب بغداد .انتهى7

مقالات ذات صله