العمليات المشتركة توضح ملابسات تأخر حسم معركة “كسر الارهاب”

 بغداد – الجورنال نيوز

ارجأت العمليات المشتركة سبب تاخر حسم معركة تحرير الفلوجة(كسر الارهاب) لوجود المدنيين وكثافة العبوات الناسفة التي زرعها تنظيم داعش الارهابي.

وذكرالمتحدث باسم العمليات المشتركة  يحيى رسول في حديث لـ(الجورنال نيوز)، اليوم الاربعاء ان ” القوات الامنية تتقدم ببطئ في الفلوجة نتيجة وجود اعداد كبيرة من المدنيين وزرع اغلب الطرقات المؤدية الى مركز القضاء بالعبوات الناسفة اضافة الى الانغماسيين”.

وبين ان “قوات جهاز مكافحة الارهاب سيتولى مهمة عملية اقتحام مركز قضاء الفلوجه وتحريره من الارهابيين”.

واضاف  ان ” الحشد الشعبي ادى دورا مميزا على محيط القضاء ونجح في ذلك”، موضحا ان “مدينة الفلوجة قسمت الى عدة محاور وما اوكل الى الحشد الشعبي هو المحيط فقط”.

وحررت القوات المشتركة والحشد الشعبي ناحية الصقلاوية وناحية الكرمة والنعيمية بالكامل ، فيما تمكن  الجهد الهندسي رفع المئات من العبوات الناسفة وتفكيك المنازل المفخخة.

وكانت القوات الامنية استعادت السيطرة على مناطق واسعة من الأنبار مطلع العام الجاري، آخرها قضاء الرطبة الإستراتيجية ،لكن لايزال التنظيم يسيطر على مركز الفلوجة الذي يبعد 60 كلم غرب بغداد .انتهى

مقالات ذات صله