العمليات المشتركة توزع مهام امن الفلوجة بين الجيش والشرطة وابناء العشائر

بغداد – الجورنال نيوز

كشف قائد عمليات تحرير الفلوجة الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، اليوم الثلاثاء، عن قرب انسحاب القطعات العسكرية المحررة من مالدينة  بعد ان تم طرد تنظيم داعش الارهابي منها، فيما اشار الى ان العمليات المشتركة اصدرت توجيها بتوزيع مهام مسك امن المدينة بين الجيش والشرطة وابناء العشائر.

وذكر الساعدي لـ(الجورنال نيوز)، ان ” بعض القطعات العسكرية انهت مشاركتها في عملية تحرير الفلوجة بعد ان تم طرد تنظيم داعش  وستقوم بالانسحاب الى قواطع اخرى”.

واضاف ان ” الجهد الهندسي يقوم برفع العبوات الناسفة وتفكيك المنازل المفخخة في قضاء الفلوجة”، مبينا ان ” الشرطة المحلية وابناء العشائر وقطعات من الجيش  سيتولون مهمة مسك ارض الفلوجة بعد انسحاب القطعات العسكرية المحررة”.

واشار الى ان ” عودة النازحين الى الفلوجة مرهونة بقرار من رئاسة الوزراء و الحكومة المحلية”.

ورفع رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، العلم العراقي في مدينة الفلوجة بعد تحريرها بشكل كامل من سيطرة تنظيم داعش الارهابي ، داعيا الى اجراء مصالحة مجتمعية بين ابناء المناطق المحررة لعودة السلم الاهلي وعدم تكرار سيناريوهات داعش من جديد.

وكانت القوات الامنية استعادت السيطرة على مناطق واسعة من الأنبار مطلع العام الجاري، آخرها قضاء الرطبة الإستراتيجية ،لكن لايزال التنظيم يسيطر على المناطق الحدودية ونواحي عنة وراوة غربي المحافظة .انتهى5

مقالات ذات صله