العراق يسعى إلى إنتاج 2000 متر مكعب من الغاز المصاحب يومياً

بغداد/  الجورنال

 أعلن رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية جواد البولاني، عن إبرام اتفاق مع شركة (شل) لرفع سقف إنتاج الغاز المصاحب إلى ألفي متر مكعب قياسي يومياً، من حقلين فقط لاستخدامها في مشروع لإنتـاج البتروكيماويات، يُنتظر أن يكون الرابع عالمياً من حيث حجم الإنتاج.

وقدّر البولاني على هامش استضافة لجنته الوكيل الأقدم لوزارة الصناعة عادل كريم، “حجم إنتاج المشروع الجديد الذي رصدت (شل) أكثر من 12 بليون دولار لإنجازه خلال ثلاث سنوات، بأكثر من 1.8 مليون طن سنوياً”.

وأوضح كريم أن “مشروع بتروكيماويات الجنوب سيكون الرابع عالمياً من حيث حجم الإنتاج، وأنه سيُنفذ بموجب اتفاق بين «شل» وخمس وزارات عراقية هي النفط والنقل والمال وهيئة الاستثمار والصناعة”.

وأفاد بأن “العراق كان دولة رائدة على صعيد المنطقة في هذا النوع من الصناعات، لكنه خرج من الإنتاج قبل عقدين وسيعاود إنتاجه ليس لسدّ الحاجة المحلية وإنما للتصدير الذي ستتولاه شركات عالمية”.

وأشار إلى أن “نسبة مساهمة العراق في المشروع ستبلغ 24 في المئة والبقية لـ (شل )، لافتاً إلى أن الأرباح السنوية تُقدر بـ1.4 بليون دولار”، مشيرا إلى أن “العراق لا يوجد فيه غاز منفرد وإنما غاز مصاحب للنفط، ويبلغ إنتاج النفط حالياً ثلاثة ملايين برميل سنوياً، لكن وزارة النفط تخطط لرفعه إلى 4,5 مليون برميل يومياً، وإذا بلغنا هذا المستوى يصل إنتاج العراق من الغاز إلى ألفي متر مكعب من الغاز الطبيعي الذي يكفي لبناء معملين لإنتاج البتروكيماويات، وسيشغل المجمّع نحو 40 ألف شخص).

مقالات ذات صله