العراق يترقب وفدا أمميا للتحقيق بمجزرة “سبايكر”

بغداد – الجورنال

أعلنت مفوضية حقوق الانسان، اليوم الخميس، عن قرب وصول وفد اممي إلى العراق من اجل التحقيق بالجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش الارهابي ضد الإنسانية، مشيرة الى ان جريمة سيايكر من ضمن الجرائم التي سيحقق فيها الوفد.

وقال عضو مجلس المفوضين في مفوضية حقوق الانسان فاضل الغراوي في تصريح تابعته «الجورنال نيوز»، إن “المفوضية تنتظر وصول فريق اممي الى العراق والمشكل بموجب قرار مجلس الامن رقم 2379 الذي سيباشر التحقيقات بجرائم داعش لمدة لا تقل عن سنتين، ” مشيرا الى ان “المفوضية ستقدم الوثائق والمعلومات والافادات الرسمية عن تلك الجرائم وبضمنها جريمة سبايكر”.

وأضاف، أن “الوفد الاممي سيرافقه فريق عراقي مكون من خبراء وشخصيات قانونية، وسيكون دوره توثيق الانتهاكات وتقديمها الى مجلس الامن بغية اتخاذ قرار فيها، مع تدويل هذه الجرائم بعد ان اهملت لمدة طويلة من قبل المؤسسات الموجودة في الخارج”.

وتابع، أن “تلك الملفات قد تحال على المحكمة الجنائية الدولية لغرض ملاحقة الارهابيين الذين ارتكبوا ابشع وافظع الجرائم في العراق، وهو اعتراف واضح وصريح بان هناك كما كبيرا من جرائم الابادة التي حصلت في العراق ابان سيطرة عصابات داعش الإرهابية على محافظة نينوى، فضلاً عن ارتكابها جرائم ضد الانسانية ومنها جريمة سبايكر وهو ما استدعى تشكيل هذا الفريق الاممي”.

يذكر أن مجزرة “سبايكر” ارتكبها تنظيم داعش الارهابي عام 2014 بعيد دخوله مدينة الموصل، حيث قام بإعدام وذبح المئات من المنتسبين للقوات الجوية العراقية الذين كانوا متواجدين في القاعدة القريبة من مدينة تكريت شمال العراق.

مقالات ذات صله