العراق.. “صواريخ الكاتيوشا”رسائل خارجية لاطالة بقاء القوات الاجنبية

بغداد – المحرر السياسي

تتوعد الحكومة العراقية باتخاذ إجراءات رادعة ضد الجهات، التي تقف وراء إطلاق صواريخ الكاتيوشا في البلاد،في وقت ارتفعت فيه المطالبات باهمية حماية المراقد الدينية من الاستهداف.

ويقول السياسي العراقي مثال الالوسي ان العراق لديه تجارب باستهداف المراقد الدينية والمواقع المهمة فيه من قبل الارهابيين في القاعدة وداعش، مبينا ان الارهاب سبق واستهدف تلك المواقع المهمة.

ويضيف الالوسي انه خلال الايام القليلة الماضية تم استهداف المنطقة الخضراء اضافة الى الشركات النفطية ومهمة في التاجي والموصل، مشيرا الى انه لا يمكن ان نضحي او نجازف في حرب يحاول البعض جر العراق.

ودعا الالوسي الى نصب مضادات للصواريخ والقذائف على شاكلة ما موجود في دول اخرى من منظومة باتريوت حتى نحمي المقرات والمراقد المقدسة ونحمي الشعب من حرب اهلية.

فيما يحذر المحلل السياسي وائل الركابي في حديثه لـ”الجورنال”،من ان استهداف مناطق ومقرات وقصور في دوائر حكومة تمثل رمزية السيادة العراقية، واستهدافها عبر الصواريخ بدأت بفعل اطراف خارجية لخلق ازمات امنية كما كانت سابقا وهي مسؤولة عن التفجيرات والمفخخات سابقا.

ويضيف الركابي ان الوضع السياسي المتازم في المنطقة بين اميركا وايران والوضع السياسي الداخلي بسبب افتراق الكتل السياسية على المناصب والدرجات الخاصة على الحكومة الانتباه وعدم تمرير هذه الحالات مرور الكرام ويجب الحذر والحيطة وتكون متآهبة لردع هذا الحالات، مبينا ان واشنطن لا تترك

العراق يعيش بسلام وعدم استقراره امنيا واقتصاديا وتحاول اعادته الى ما قبل 2018 ابان تحريره من داعش، لذلك يجب الحذر ولا تعطي الحكومة ذريعة للانهيار الامني وتحقيق المراد الاميركي ببقاء قواته بالعراق  وتعزيزها بقوات داخل المدن.

وتوعدت قيادة العمليات المشتركة للقوات العراقية باتخاذ إجراءات رادعة ضد الجهات، التي تقف وراء إطلاق صواريخ الكاتيوشا في البلاد.

وقالت القيادة في بيان، “تنفيذا لما جاء في بيان القائد العام للقوات المسلحة، “كلفت قيادة العمليات المشتركة جميع الأجهزة الاستخبارية بجمع المعلومات وتشخيص الجهات، التي تقف خلف إطلاق الصواريخ والقذائف على عدد من المواقع العسكرية والمدنية في بغداد والمحافظات، لتتخذ القوات الأمنية الإجراءات الرادعة ضدها أمنيا وقانونيا.

وشهدت بغداد وبعض المحافظات العراقية في الآونة الأخيرة محاولات متكررة لاستهداف منشآت ومواقع مختلفة بصواريخ الكاتيوشا.وكانت قيادة العمليات المشتركة أعلنت سقوط صاروخ كاتيوشا قرب قيادة عمليات نينوى دون وقوع أضراربالإضافة إلى سقوط آخر في منطقة البرجسية بمحافظة البصرة الغنية بالنفط، ما أدى لإصابة 3 أشخاص.

وفي العاصمة بغداد، سقط صاروخ كاتيوشا على معسكر التاجي الذي تتواجد فيه قوات أمريكية وأخرى أجنبية، فيما أعلنت القيادة المشتركة إحباط محاولة لاستهداف المعسكر بالصواريخ مطلع مايو الماضي.واستهدفت هذه الصواريخ كذلك المنطقة الخضراء وسط بغداد التي تضم مباني حكومية، وقصر الرئاسة، ورئاسة الوزراء، والسفارات الأجنبية وبينها السفارة الأمريكية.

مقالات ذات صله