العراق ..ذكريات سيدات بلاط بغداد الملكي عام 1921

بغداد ـ خاص

كانت بداية البلاط سنة ١٩٢١ حيث تم تتويج الملك فيصل الاول وانتهى سنة ١٩٥٨ بالإطاحة بالنظام الملكي واعلان الجمهورية ويضم الحرم السلطاني بالإضافة الى حرم هذا الملك فانه يضم حرم الملك علي الشقيق الاكبر للملك فيصل الذي جاء الى بغداد سنة ١٩٢٦ والامير زيد اخيه الاصغر حيث ان الملك حسين والد الملوك فيصل وعلي وعبد الله تزوج من التركية عادلة صالح بگ بعد وفاة زوجته عابديه وانجبت له التركية الامير زيد الذي عاش في بغداد واشغل مناصب في الدولة العراقية حتى اعلان الجمهورية ولقد اقترن الامير زيد سنة ١٩٣٤ بفخر النساء ابنة شاكر باشا سفير تركيا في اليونان ومطلقة الاديب التركي عزت مليح حيث كان يشغل منصب وزير مفوض للعراق في انگلترا ومصر وبرلين للسنوات ١٩٣٢ حتى ١٩٣٨ وتزوج الملك فيصل الاول سنة ١٩٠٥ من حزيمة ابنة عمه

الشريف ناصر بن علي المتوفية في بغداد سنة ١٩٣٥ وانجبت له بالإضافة الى الملك غازي الأميرة عزة والتي عشقت احد العاملين في احد الفنادق في الجزر اليونانية وهربت معه بعد ان اوقعها في حبائله والابنة الثانية راجحة التي اقترنت بواحد من خارج طبقتها وهو الطيار الذي امتهن التجارة بعد ذلك عبد الجبار محمود الطائي من اهل محلة الفضل ببغداد وتوفيت في الاردن سنة١٩٥٩ ورفيعة التي توفيت في بغداد سنة ١٩٣٤ اما الملك علي شقيق الملك فيصل الاول فهو اخر ملوك الحجاز قبل ان يستولي عليها ابن سعود ويقدم مع عائلته الى بغداد سنة ١٩٢٦ فقد تزوج بالاميرة نفيسه ابنة عبد الاله شريف مكة والتي استمرت بالبقاء ببغداد بعد وفاة زوجها سنة ١٩٣٥ حتى تم قتلها في مجزرة قصر الرحاب التي حصلت يوم اعلان الجمهورية ١٤ تموز ١٩٥٨ وولدت له الامير عبد الاله الوصي على العرش من ١٩٣٩ حتى ١٩٥٣ بعد بلوغ الملك فيصل الثاني سن الرشد والاميرة عابدية التي لم تتزوج وتولت تربية الملك فيصل الثاني

والاميرة عالية التي اصبحت ملكة بغداد بعد زواجها من الملك غازي سنة ١٩٣٥ والمتوفية سنة ١٩٥٠ بمرض السرطان والابنة الثالثة للملك علي الاميرة بديعة والتي تخلصت من الموت يوم ١٤ تموز ١٩٥٨ واستمرت حية الى مابعد سنة ٢٠٠٠ على الرغم من ولادتها سنة ١٩١٩ والرابعة الاميرة جليلة التي تزوجت بابن خالها الشريف حازم بن سالم باشا والتي احرقت نفسها بسكب النفط على ملابسها وجسمها بسبب حالتها النفسية وعلاقتها مع زوجها والملك غازي وابنه الملك فيصل الثاني لم يخلف انثى ولكن الملك فيصل الثاني ابن الملك غازي تزوج من الملكة عاليه ابنة الملك علي عمه وانجبت الملك فيصل الثاني وكان الزواج سنة ١٩٣٤ وكانت هنالك من سيدات البلاط الملكي الاميرة فاضلة والتي تنتسب الى سلطان مصر محمد علي باشا من حيث الاب والى السلطان

العثماني عبد المجيد من حيث الام وهي خطيبة الملك فيصل الثاني وزارت بغداد عدة مرات ولم يتم الزواج بسبب مقتل الملك فيصل يوم ١٤ تموز ١٩٥٨ ومن سيدات بلاط بغداد السيدة ملك فيضي المصرية التي تزوجها الامير عبد الاله الوصي على العرش سنة ١٩٣٦ وطلقها بعد اربع سنوات ليتزوج سنة ١٩٤٨ من فائزة الطرابلسي حيث كانت ام كلثوم الخاطبة وطلقها سنة ١٩٥٠ وتزوج الامير من الاميرة هيام ابنة الشيخ محمد الحبيب شيخ مشايخ ربيعة سنة ١٩٥٥ والتي كانت الوحيدة التي تخلصت من القتل في ١٩٥٨ باعلان الجمهورية حيث اصيبت بطلق ناري فقط وسقطت في احدى السواقي وانقذها احد الجنود الذين ارتكبوا المجزرة حيث اخرجها خارج القصر وعاشت حتى سنة ٢٠٠١ وهذه هي الاسماء الخاصة للقصر الملكي وهنالك عدد من البغداديات اللاتي كن يزرن البلاط الملكي ولكنهن لا يعتبرن من سيدات البلاط الملكي البغدادي الذي استمر من ١٩٢١ حتى ١٩٥٨ .

مقالات ذات صله