العراقيون ينعشون السياحة اللبنانية بعد تراجع أعداد الخليجيين

بغداد – الجورنال نيوز

 كشف رئيس نقابة أصحاب الفنادق اللبنانية بيار الأشقر عن برنامج عمل جديد لاستبدال 200 ألف سائح خليجي بالعراقيين من خلال العمل على تخفيض تذكرة السفر ضمن باقة من التقديمات.

 وقال الأشقر إن هذا البرنامج يستهدف التعويض ولو جزئياً عن التراجع الكبير في أعداد السياح الخليجيين الذين كانت أرقامهم قبل انفجار الأزمة السورية عام 2011 تشكل العمود الفقري للقطاع السياحي اللبناني.

 وحمّل الأشقر الطبقة السياسية اللبنانية مسؤولية خسارات تقدر بحوالي 4 مليارات دولار تكبدها القطاع السياحي اللبناني خلال السنوات الخمس الماضية معظمها ناتج عن غياب السائح الخليجي، معتبراً، في مداخلات حول أزمة السياحة اللبنانية، أن الأسواق الأردنية والعراقية والسورية يمكن أن تكون بديلا جزئياً وذلك عبر القيام بحملة تسويقية مضادة.

 وتظهر الأرقام الأخيرة لوزارة السياحة اللبنانية أن العام 2011 كان بداية لمنحى تراجع عدد القادمين إلى لبنان، حيث تعطل الممر البري للسياح الخليجيين الذين كانوا يقصدون لبنان وسوريا في آن معاً، وأصابت الأوضاع السياسية والأمنية الجميع بالحذر.

ويشكل السياح العراقيون هدفا للسياحة اللبنانية التي تحاول تغيير وجهتم من تركيا وايران الى بيروت لتعويض تراجع سوق السياحة التي تعرضت لضرر كبير منذ نشوب الازمة السورية

 وتراجع عدد الخليجيين القادمين إلى لبنان بنسبة 40.2% في 2011، العام الأول للأزمة السورية، مقارنة بالعام 2010. وفي العام 2012، هبط عددهم بنسبة 57.8% في حين سجل تراجعاً بنسبة 40.6% في العام 2013.انتهى

مقالات ذات صله