العراقية تصف العبادي بالضعيف والتحالف يريد استبداله

الجورنال- خاص

تغيرت مواقف الكتل السياسية التي ايدت حيدر العبادي في تسنم المنصب التنفيذي الاول واصبح شركاء الامس مجتمعون على جعل العبادي كبش الفداء للازمة السياسية والمالية التي يعيشها العراق.

فقد قال ائتلاف الوطنية بزعامة اياد علاوي ان رئيس الوزراء حيدر العبادي ضعيف ولا يملك شجاعة لمواجهة الكتل السياسية، فيما بين ان الكتل السياسية المستفيد الأول من بقائه لضعفه.

وقالت النائب عن الائتلاف جميلة العبيدي في بيان ورد لـ(الجورنال) ان ” الكتل السياسية تستفيد من الوضع الحالي وهي ضد التغيير كونه يضر بمصالحها الشخصية وهي تعتاش على اموال الوزارات التي تسيطر عليها” مضيفة ان ” العبادي امامه حل واحد للتغيير اذا يرغب بذلك وهو ان يذهب بحكومته الجديدة الى مجلس النواب دون الرجوع الى رؤساء الكتل والبرلمان سيصوت عليها بالإجماع فاغلب من ثلث النواب هم مع التغيير”.

وبينت العبيدي ان “العبادي لا يملك الشجاعة لمواجهة الكتل السياسية وهو يضيع الوقت بالحوارات السياسية من أجل اكمال دورته في رئاسة مجلس الوزراء” مؤكدة ان ” الكتل السياسية لا تريد ان تغير العبادي كونها مستفيدة منه لضعفه في مواجهتها”.

من ناحيته انتقد القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي وزير النفط عادل عبد المهدي الحملة التي تشن ضد الدستور والحكومة والبرلمان والحكومات المحلية والمسؤولين، والسياسيين عموماً. وفي هذه الحملة يختلط {الحابل بالنابل}، والمخلص والمسيء وتستخدم حقائق واكاذيب واشاعات وفبركة تقارير وتفسيرات مضخمة هدفها التسقيط .

وذكر عبد المهدي في بيان له ان “البلاد تمر بظروف معقدة وحساسة وهناك الحرب المشروعة ضد “داعش” وهناك وحدة البلاد وسيادتها وهناك الدعوات المشروعة للإصلاح وهناك أمن النظام العام ومستقبله، وهناك اخيراً وليس اخراً ترميم العلاقة بين القوى السياسية والشعب، وبين المكونات العراقية”

وقال “في العراق ومهما كانت صعوبات العمل المؤسساتي ومشاكله لكن لا بديل عن تدريب انفسنا عليه.. فان لم نسعَ لممارسته في وقت الأزمات فأننا لن نعمل به في اوقات الهدوء، وسنبقى عشاق العمل الفردي والسلوكيات الأنوية، ليس لصالح تحققه لنا، بل لأننا ببساطة اعتدنا على هذه الامور، فصرنا نبررها.”

ويرى رئيس احدى الكتل الكردية ان رئيس الوزراء يدور في حلقة مفرغة، ويحاول الهروب الى الأمام بذريعة “تغيير الوزراء”. كما ينتقد تشكيل العبادي “لجنة حكومية” لاختيار الوزراء بعيدا عن البرلمان، مؤكداً أنها غير دستورية.

مقالات ذات صله