العبادي يتهيأ (لتطليق) دولة القانون وتشكيل كتله برلمانية محايدة

 الجورنال- خاص

يبدو ان المشهد السياسي العراقي مقبل على احداث دراماتيكية ربما تنتهي بانسحاب رئيس الوزراء حيدر  العبادي من كتلة دولة القانون وتشكيل كتلته البرلمانية العابرة للمحاصصة السياسية والعرقية، في وقت ترفض الكتل المشاركة بالحكومة الحالية تغيير وزرائها في السر وتوافق عليها بالعلن.

فقد قال مصدر رفيع المستوى في رئاسة الوزراء، ان حيدر العبادي يسعى الى تشكيل ائتلاف جديد تمهيدا لانسحابه من ائتلاف دولة القانون. وقال المصدر في تصريح ورد لـ(لجورنال) إن “رئيس الوزراء حيدر العبادي بدأ بإجراءات تشكيل “ائتلاف وطن” تمهيدا لإعلان انسحابه من ائتلاف دولة القانون”. واضاف المصدر الذي رفض الكشف عن هويته إن “العبادي اتفق مع رئيس مجلس النواب سليم الجبوري والاتحاد الكردستاني على تشكيل ائتلاف وطني لتشكيل لجنة لوضع البرنامج السياسي لهذا الائتلاف”.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد دعا لتشكيل كتلة سياسية عابرة للطائفية والقومية. وأكد أنه يمكن تحقيق ذلك وتشكيل كتلة كبيرة عابرة للطائفية تشارك في الانتخابات المقبلة تعكس المجتمع لعبور الأزمة التي يمر بها العراق.  فيما ذكر قيادي بارز في كتلة المواطن إن “الخلافات بين العبادي والمالكي داخل كتلة دولة القانون لا تعني إمكانية عودة المالكي حتى لو تمت عملية سحب الثقة من العبادي داخل البرلمان”.

بدوره اعلن سعد الحديثي المتحدث باسم مكتب رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي ان العبادي بدأ بإجراء الحوارات مع الكتل والأحزاب السياسية بشان تقديم اسماء الوزراء الجدد. وقال الحديثي في تصريح ورد لـ(الجورنال) ان” رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بدأ بإجراء حواراته مع الكتل والأحزاب السياسية لتقديم اسماء الوزراء الجدد، “مبينا ان” العبادي حريص على ان يكون الوزراء من اصحاب الكفاءة والنزاهة بالعمل”.

مقالات ذات صله