العبادي في أنقرة اليوم لحسم ملفات تصدير النفط والمنافذ الحدودية والعقويات على بارزاني

بغداد- خاص
قالت مصادر في رئاسة الوزراء التركية إن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي سيزور تركيا الأربعاء لبحث خطوات مشتركة محتملة ضد حكومة إقليم كردستان عقب إجرائها استفتاءً على الاستقلال الشهر الماضي.
مصادر عراقية من جانبها، اكدت ان ملفات النفط والمنافذ الحدودية مع الاقليم والإجراءات العقابية الخاصة للتعامل مع رئيس الإقليم المنتهية ولايته مسعود بارزاني سيناقشها العبادي مع القيادة التركية .
وأضافت المصادر أن العبادي ونظيره التركي بن علي يلدريم سيبحثان أيضا قضايا الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة، وفق ما نقلت رويترز. وكانت تركيا قالت الأسبوع الماضي إنها ستغلق مجالها الجوي إلى كردستان وتعمل على تسليم السيطرة على المعبر الحدودي الرئيسي مع الإقليم إلى الحكومة المركزية العراقية.
وكشف النائب عن دولة القانون جاسم محمد جعفر، عن سبب زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي الى الدول الاقليمية، مبيناً ان العبادي بدأ بمرحلة تصفير المشاكل مع تلك الدول. وقال جعفر ان “العبادي قام بجولة اقليمية لعدد من دول المنطقة بهدف تصفير المشاكل مع تلك الدول ونقل تجربة العراق في ملف محاربة الارهاب وداعش وفتح صفحة علاقات جديدة معها”.
واضاف، ان “العراق قد ينقل تجربة محاربة الارهاب الى السعودية وتدريب شرطة مكافحة الارهاب السعودية وبقية الدول التي زارها العبادي”، مبينا ان “القوات العراقية باتت لديها الخبرة والتجربة في هذا الملف وتعد الاقوى في مجابهة الارهاب”.
ولفت جعفر النظر الى، ان “العبادي فتح قنوات تواصل مع الرياض والقاهرة وانقرة وعمّان خلال زياراته وسيزور طهران قريبا ومن ثم بالامكان الاستفادة منها في ملف اعادة اعمار العراق”.
واوضح جعفر، ان “العبادي اوصل رسالة العراق بشأن ملف الارهاب وما لحق بالبلد ومن ثم بات هناك اتفاق على ايجاد جو هادئ واستقرار في المنطقة وهذا يبدأ من بغداد”.ولفت الانتباه الى ان “استراتيجية العبادي التي اعلنها في السعودية بشأن التحول بالمنطقة نحو استقرار مستدام وتطبيع العلاقات الاقليمية لاقت نجاحا كبيرا”.
من جانب اخر، كشف ائتلاف دولة القانون، عن المحاور الثلاثة التي ناقشها التحالف الوطني وتحالف القوى العراقية في الاجتماع الذي عُقد بينهما، في حين لفت الانتباه الى ان القوى السياسية السنية تتجه الى تأجيل الانتخابات التشريعية المقبلة.
وقال النائب عن الائتلاف جاسم محمد البياتي في تصريح خاص لـ«الجورنال نيوز»،ان “المحور الاول لاجتماع التحالف الوطني وتحالف القوى تضمن صيحات من قبل الطرف السياسي الاخير لتأجيل الانتخابات”، مؤكداً “ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها المحدد”. وأشار الى ان “المحور الثاني للاجتماع تضمن تمرير مرشحي المفوضية لاجراء الانتخابات في موعدها المحدد”، مسترسلا بالقول “كأن هناك نيه مبيته لعدم إجراء الانتخابات”. ولفت البياتي النظر الى ان “المحور الثالث للاجتماع تضمن ليونة بعض الاطراف السياسية السنية تجاه ما حدث في اقليم كردستان سواء ما يتعلق منها بزيارة اياد علاوي واسامة النجيفي الى الاقليم حيث اعطيا حقاً لمسعود بارزاني بإن يجري الاستفتاء”.وبين ان “الاجتماع ناقش ربط اتحاد القوى قضية النازحين باستفتاء اقليم كردستان”، موضحا انه” تمت مناقشة مسألة الاغلبية السياسية مع رئيس مجلس النواب سليم الجبوري”.

مقالات ذات صله