العاطلون يلجؤون الى مهن بعيدة اختصاصهم بسبب “الحاجة”

النجف ـ آلاء الشمري

يضطر البعض من الخريجين العاطلين عن العمل وتحت ضغط الحاجة والعوز الى الانخراط في دورات يقيمها مركز التدريب المهني التابع لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية في النجف على امل تعلم مهنة تدخله الى سوق العمل ولو كانت بعيدة عن اختصاصه الاكاديمي .

وتقول خريجة كلية العلوم السياسية في جامعة الكوفة اماني منصور لـ”الجورنال” إن” القليلين من الخريجين يحصلون على تعيين عبر المنافذ الالكترونية المعلنة اعلاميا لان اغلب من يتم تعيينهم عبر الاحزاب المتنفذة التي سرقت حتى الدرجات الوظيفية وتلاعبت بها ” مبينة ” شاركت في دورة لتعلم فن الرسم على الزجاج من اجل تعلم شيء يجلب لي مورد مالي حتى وان كان لا يمت الى شهادتي الاكاديمية بصلة ” مشيرة ان ” الدورات كانت مفيدة وسنوظف ما تعلمناه في عمل معارض فنية يدوية مستقبلا وسنعرض منتجاتنا على مواقع التواصل الاجتماعي لضمان جذب الزبائن. ”

من جانبه اكد مدير مركز التدريب المهني في النجف عبد الصاحب جلال لـ”الجورنال ” ان ” مركز التدريب لا يوظف المتدربين لكنه يوفر فرصة تعلم احدى المهن اليدوية ” معربا عن استعداد المركز والوزارة لمساعدة العاطلين عبر ادراجهم في قاعدة المعلومات للباحثين عن العمل .
ويعمل الكثير من الخريجين في النجف في مهن بسيطة وخدمية بسبب عدم تعيينهم في حين يعين الكثيرون في دوائر الدولة بقدرة قادر.

مقالات ذات صله