الصراع يشتعل بين منتخبات أمريكا الجنوبية على التأهل لمونديال 2018

يتواصل الصراع بين منتخبات قارة أمريكا الجنوبية على حجز مقاعد التأهل لمونديال روسيا 2018 لكرة القدم، حيث ضمنت البرازيل فقط تأهلها ولاتزال ستة منتخبات تحلم بحجز البطاقات الأربع المتبقية للذهاب إلى كأس العالم في الجولة الأخيرة من التصفيات والتي ستقام مساء الثلاثاء / فجر الأربعاء.

وأحيت تشيلي وباراجواي آمالهما في التأهل، بفوزهما على الإكوادور وكولومبيا بهدفين لواحد، بينما تراجعت بيرو لمركز الملحق الخامس، فيما تلقت كولومبيا ضربة قوية بهزيمة قد تبعدها عن المونديال وكذلك الأرجنتين التي ابتعدت بتعادلها الثالث على التوالي عن المراكز المؤهلة لروسيا.

وفقدت الإكوادور بعد خسارتها في سانتياجو أمام تشيلي أية آمال للتأهل للمونديال، بينما لم تنجح أوروجواي بعد في ضمان بطاقة التأهل بتعادلها السلبي المخيب أمام فنزويلا.

وعادت البرازيل، المنفردة بالصدارة برصيد 38 نقطة وبعشر نقاط كاملة عن أوروجواي الوصيفة، للتعادل سلبيا أمام بوليفيا التي لا تملك أي حظوظ للتأهل، في مباراة أقيمت بمرتفعات لا باز، وذلك بعدما اصطدمت بالحارس المتألق، كارلوس لامبي.

وشهدت الجولة السابعة عشرة من التصفيات العدد الأقل من الأهداف، ستة فقط، بمعدل 1.2 هدف في المباراة.

واستعاد المنتخب التشيلي، بطل قارة أمريكا الجنوبية في آخر نسختين، ذاكرة الانتصارات بالتصفيات بعد مرور نحو سبعة أشهر، وحقق فوزا ثمينا على نظيره الإكوادوري 2-1 ليصعد ثلاثة مراكز ويصبح في الترتيب الثالث برصيد 26 نقطة، ولكن عليه أن يتعادل على الأقل مع البرازيل في آخر جولة لتأكيد تأهله للمونديال أو خوضه للملحق.

ورفع إدواردو فارجاس، صاحب الهدف الأول لتشيلي، أهدافه مع المنتخب إلى 35 هدفا، ليتخطى اللاعب الأسطوري إيفان زامورانو (34) ويصبح ثالث أكبر هدافي المنتخب خلف أليكسيس سانشيز (39) ومارسيلو سالاس (37).

ولم تعد بارانكيا قلعة لدك الخصوم بالنسبة لكولومبيا بعد سقوطها في الوقت المحتسب بدلا من الضائع أمام باراجواي 1-2.

ففي آخر أربع مباريات خاضها منتخب “لوس كافيتيروس” في ملعب متروبوليتانو، لم تفز سوى في مناسبة واحدة أمام بوليفيا بهدف دون رد، في مارس/آذار الماضي، أما في باقي المباريات فتعادلت أمام أوروجواي وتشيلي والبرازيل، وقبلها فازت عليها الأرجنتين أيضا في معقلها بهدف وحيد بالجولة الرابعة.

الهزيمة أمام باراجواي جعلت كولومبيا تتراجع للمركز الرابع ومجبرة على الفوز أمام بيرو من أجل حصد بطاقة التأهل وعدم الاعتماد على نتائج باقي المنتخبات.

وتملك كولومبيا تملك 26 نقطة وهو نفس رصيد تشيلي الثالثة، ولكنها متأخرة في عدد الانتصارات (8 لصالح تشيلي مقابل 7 لكولومبيا).

وحقق لاعبو باراجواي الهدف المأمول وهو الفوز على كولومبيا خارج القواعد، وهو الشرط الوحيد لمواصلة حلمهم بالتأهل للمونديال، ليصبحوا ثاني أفضل منتخبات التصفيات خارج أرضهم، بعدما حققوا انتصارهم الرابع كزوار، مثل البرازيل التي ضمنت التأهل.

وتأمل باراجواي في الفوز على فنزويلا بآخر جولات التصفيات، لكنها رغم ذلك لا تعتمد على نتائجها من أجل التأهل، حيث تحتل حاليا الترتيب السابع برصيد 24 نقطة، بفارق أربع نقاط عن أوروجواي الوصيفة.

وتعقدت مهمة الأرجنتين في التأهل للمونديال بعدما تراجعت للمركز السادس بعد تعادلها السلبي أمام بيرو، لتفشل في تحقيق الفوز منذ 23 مارس/آذار الماضي عندما فازت بصعوبة على تشيلي بهدف لليونيل ميسي من ركلة جزاء.

ولايزال مدرب المنتخب، خورخي سامباولي، بعيد عن تحقيق انتصاره الأول مع “التانجو” حيث تعادل في مباراته الثالثة على التوالي، ويحتاح المنتخب الأرجنتيني للفوز فقط على أرض الإكوادور في الجولة الأخيرة من أجل التأهل أو على الأقل خوض الملحق.

وحرم التعادل السلبي أمام فنزويلا المنتخب الأوروجوائي من ضمان التأهل للمونديال، لكنه يضمن على الأقل حتى حال الخسارة أمام بوليفيا في الجولة الأخيرة بمونتفيديو، التأهل من بوابة الملحق، كما فعل في نسخ سابقة من التصفيات.

فيما حرم الحارس البوليفي كارلوس لامبي منتخب البرازيل من الفوز في لا باز بعدما انتهى لقاء المنتخبين بالتعادل السلبي بدون أهداف.

وكان آخر انتصار للبرازيل في أرض بوليفيا بالتصفيات المونديالية لعام 1981 أي قبل 36 عاما ووقتها فازت 1-2 بهدفين لسوكراتيس ورينالدو على ملعب هرناندو سيليس.

مقالات ذات صله