السلطان سليمان يخطف الأضواء من نجوم هوليوود في ختام مهرجان الجونة

تجاوز المنظمون لمهرجان الجونة السينمائي أغلب أخطاء حفل الافتتاح، ليشهد الختام “نهاية سعيدة” للدورة الأولى، بحضور استثنائي لثلاثي نجوم هوليوود: فورست ويتكر، وفانيسا ويليامز، والمخرج ويليام أوليفر ستون، صانع جوائز الأوسكار، إضافة إلى حضور الفنان التركي خالد أرجنتش الشهير بالسلطان، والذي خطف الأضواء من الجميع، كما نجا المهرجان من فخ “المجاملات” في توزيع الجوائز، فبعدما توقّع الجميع أن تذهب أغلبها للسينما المصرية، جاءت النتائج على عكس التوقعات وذهبت “”للأفلام الجيدة” بغض النظر عن جنسيتها!!

حفل الختام كان أكثر ترتيبًا وتنظيمًا من حفل الافتتاح لاسباب عدة، اهمها: تجاوز صدمة وارتباك البداية، وتراجع عدد الحضور من النجوم، بعدما عاد أغلبهم إلى القاهرة لارتباطات فنية، وترقب الجميع لإعلان نتائج الجوائز، وأخيرًا مفاجأة الحفل وهي تقديم أغنية النجمة يسرا “تلات دقات” للمرة الأولى للجمهور، ولم يعكر صفو الختام إلّا أداء بشرى المفتعل عند تقديم النجوم العالميين وتجاهلها للضيف التركي هاليت أرجنتش، اضافة لانخفاض مستوى الصوت أثناء اعلان الجوائز.

السجادة الحمراء للمهرجان شهدت غياب الزعيم عادل إمام نجم حفل الافتتاح، ليحل محلّه الفنان محمود حميدة الذي خطف الأنظار لوجود حفيده معه، ومن بعده أطلت الفنانة درة، ثم ياسمين صبري، وكندة علوش، وعمرو يوسف، ويسرا، ومها أبو عوف، ورزان مغربي، وانجي المقدم، وآسر ياسين وزوجته، وخالد سليم وزوجته، وعمرو واكد وزوجته أيضًا.

واختفت تقريبًا ضجة نجوم فيلم “الشيخ جاكسون” الذين دفعوا غاليًا ثمن ذلّة لسان زميلهم أحمد الفيشاوي، فخرجوا من المهرجان من دون جائزة واحدة، بينما كانت نجمة السجادة الحمراء الفنانة شيرين رضا، بعدما توقّع الجميع حصولها على جائزة أفضل ممثلة عن فيلمها “فوتو كوبي” ولكنّ الجائزة ذهبت لمنافستها المغربية نادية، وإن تم تتويج مجهودها بجائزة أفضل فيلم عربي.

جوائز الدورة الأولى لمهرجان الجونة حازت على تقدير الجميع، بعدما بدا واضحًا أنّ اللجنة انحازت لمعايير الفن فقط، بعكس أغلب المهرجانات المصرية ، فذهبت نجمة الجونة الذهبية لأفضل فيلم روائي طويل لفيلم Scary Mother، والنجمة الفضية لفيلم قضية رقم 23 اللبناني، وحصد فيلم Arrhythmia جائزة نجمة الجونة البرونزية.

فيلم “فوتوكوبي” حصل على نجمة الجونة لأفضل فيلم عربي، ونالت الممثلة المغربية نادية كوندا جائزة نجمة الجونة لأفضل ممثلة في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة عن فيلم “وليلي”، وفاز الفيلم العراقي “مصور بغداد” بجائزة أفضل فيلم قصير من شركة The Factory، بينما توج الفيلم الوثائقي الفلسطيني” سُفرة” بجائزة الجمهور لفيلم من أجل الإنسانية.

كما حصل المخرج المصري كريستوف إم صابر، عل جائزة النجمة الذهبية لمهرجان الجونة السينمائي، كأفضل فيلم قصير عن فيلمه “Punchline”، أما الجائزة الفضية لأفضل فيلم قصير فذهبت لفيلم ميري جو روند، وفاز فيلم ماما بوبو بالجائزة البرونزية.

أما جائزة نجمة الجونة الذهبية فذهبت إلى فيلم night shad، وذهبت جائزة أفضل وثائقي عربي، للمخرج محمد زيدان مخرج فيلم “أقدم كومبارس في العالم”.

مقالات ذات صله