السلطات تُحقق بوصول أسلحة إسرائيلية لداعش في الأنبار

الجورنال – بغداد

 تُحقق أجهزة أمنية حسُاسة تحقيقات غاية في السرية بسبب ضبط قوات خاصة عراقية لأسلحة إسرائيلية بحوزة عدد من عناصر تنظيم داعش الارهابي.

 واكد مصدر عسكري يشغل منصبا رفيعا في وزارة الدفاع لـ(الجورنال) أن “قوات خاصة عثرت على مناظير ليلية وبنادق قنص مطوّرة واخرى رشاشة أوتوماتيكية وهي حديثة الصنع يُطلق عليها “جليل” والذي يستخدمها الكوماندوز الاسرائيلي، حيث عُثر عليها بحوزة عناصر من من تنظيم داعش الارهابي في احدى مدن الأنبار”، مبينا أن “اوامر عليا صدرت بضرورة تشكيل لجنة أمنية عالية المستوى للتحقيق في كيفية وصول هذه الأسلحة والمُعدّات إلى تنظيم داعش الإرهابي للعراق”.

 وختم المصدر حديثه بالقول لأنه غير مخول بالتصريح للاعلام بأن “التحقيقات الاولية تفيد بأن الاسلحة الاسرائيلية كانت موجودة لدى جبهة النصرة الارهابية وتمت مصادرتها من قبل عناصر تنظيم داعش الارهابي عقب احتلاله لبعض المدن السورية التي كانت تُسيطر عليها النصرة لاسيما وأن تاريخ صنع الأسلحة يؤكد ذلك”، موضحا بأنه “بعد إكمال التحقيقات سيتم رفع الملف كاملا إلى القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي”. من جهته اتهم عضو لجنة الامن والدفاع النيابية ماجد الغراوي، إسرائيل بتزويد عناصر تنظيم داعش الارهابي بأسلحتها ومُعدّاتها لمقاتلة الجيشين العراقي والسوري.

 وأقرّ الغرواي في اتصال هاتفي مع (الجورنال) أن “القوات الخاصة العراقية عثرت على أسلحة تابعة لتنظيم داعش الارهابي وهي من صنع إسرائيلي”، عادا بأن “الاسلحة التي تم العثور عليها لا تتواجد إلا في إسرائيل واغلبها تم الاستيلاء عليها من سوريا”.

 واكد النائب عن كتلة الاحرار ان ارهابيي الرقة في سوريا متواصلون مع داعش الارهابي في العراق، لاسيما وانهم استولوا على اسلحة من ما يُسمّى المعارضة السورية المسلحة والتي تحصل على الاسلحة من الدول الداعمة لها وهي إسرائيل وامريكا”، مضيفا أن “مثل هذه الاسلحة المتطورة كمقاومة الطائرات، والاحادية، والرباعية، ومضادات الدروع بدأت تتدفق لداعش الارهابي في العراق عن طريق داعش سوريا عبر الحدود الواسعة والكبيرة بين البلدين”.

مقالات ذات صله