“السفاح” يطالب الشباب والرياضة بالاستثناء.. وعبطان يرد: الاستثناءات كانت قبل تكليفي بالوزارة

محمد خليل

اصطدمت طموحات النجم الدولي السابق، يونس محمود، برئاسة نادي الطلبة، برفض وزارة الشباب والرياضة بمنحه كتاب استثناء من الشهادة التدريسية والتي تعد الشرط الأساسي من اجل الترشح لرئاسة الأندية.
خيبة امل “السفاح”
طالب النجم الدولي السابق يونس محمود، وزارة الشباب والرياضة باستثناء من شرط الشهادة الإعدادية من اجل الترشح لانتخابات نادي الطلبة المقبلة.
وكتب محمود عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”، إن “وزارة الشباب والرياضة أعطت 250 استثناء من شرط الشهادة اغلبهم لا نعرفهم”.
وأوضح بالقول: “عندما اطالب باستثناء من شرط الشهادة ولمدة ستة أشهر فقط، يكون الوزير احرص على العراق من يونس محمود”.
وأضاف بالقول: “لو كنت اعلم ان طموحي سيصطدم بقانون ظالم لاخترت الدراسة على كرة القدم”.
“السفاح” دخل في سباق رئاسة نادي الطلبة بكرة القدم، رسمياً وأعلن نفسه مرشحاً رسمياً خلال الانتخابات المقبلة.
وقال مصدر مقرب من اللاعب لـ(الجورنال) إن “نجم المنتخب الوطني ونادي الطلبة السابق يونس محمود دخل سباق الانتخابات في نادي الطلبة رسمياً”.
وأضاف أن “محمود سلم بنفسه كتاب ترشيحه لدخول سباق الانتخابات لرئاسة الاتحاد، بيد رئيس الاتحاد الحالي عبد الخالق مسعود”.
وتابع أن “السفاح يفكر في أمر الترشح لرئاسة النادي منذ فترة ليست بالقليلة، حيث يهدف إلى انتشال الفريق من الواقع المتردي الذي يمر به في الوقت الحالي”.
واشار المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، إلى أن “النجم الدولي السابق يضع في قائمته عددا من الاقتراحات والحلول التي تساهم في تطوير النادي وأبرزها إعداد اللاعبين من مرحلة الناشئة حتى وصولهم الى المنتخب الوطني”.
رد عبطان
سرعان ما رد وزير الشباب والرياضة، عبد الحسين عبطان، على ما نشره النجم الدولي السابق يونس محمود عبر صفحته في مواقع التواصل الاجتماعي حول استثناءات الوزارة من شرط الشهادة التدريسية.
وقال عبطان عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” : ” الى اخينا العزيز الكابتن يونس محمود، في بداية هذا المنشور أقول بانك تعرف جيدا حبي واحترامي لكم وما قدمته من خدمة كبيرة للعراق الحبيب وللرياضة العراقية”.
وأوضح بالقول: “لأنكم نشرتم في الاعلام فسيكون الرد في الاعلام ايضا !”، مبيناً أن “الاستثناءات التي ذكرتموها كانت قبل تكليفي بوزارة الشباب والرياضة وتحديدا في العام ٢٠١٣ عندما كانت الوزارة تقيم انتخابات الاندية بلوائح تصدرها الوزارة”.
وأضاف: “في العام ٢٠١٥ أصدر القضاء العراقي قراراً ” قطعيا” يمنع الوزارة بالتدخل في انتخابات الأندية، لذلك طالبنا الاندية الرياضية بإقامة انتخاباتها الدورية حسب قانون ١٨ ولا يجوز للوزارة التدخل في ذلك”.
ويعد رئيس نادي الزوراء فلاح حسن ورئيس نادي الميناء جليل حنون، من بين النجوم الدوليون السابقون الذين لا يمتلكون شهادة تدريسية.
وكانت وزارة الشباب والرياضة، قد قررت الغاء الاستثناءات من شرط الشهادة التدريسية، لكن وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان في العام ٢٠١٥، أكد ان القضاء العراقي، اصدر قراراً ” قطعيا” يمنع الوزارة بالتدخل في انتخابات الأندية، لذلك طالبنا الاندية الرياضية بإقامة انتخاباتها الدورية حسب قانون ١٨ ولا يجوز للوزارة التدخل في ذلك.

مقالات ذات صله