السجن المؤبد للرئيس التشادي السابق “حبري” بتهمة الاغتصاب

أ ف ب – متابعة الجورنال

ادانت محكمة الأفريقية الخاصة بمحاكمة الرئيس التشادي السابق حسين حبري بتمهمة جرائم ضد الانسانية، بعد ربع قرن على الإطاحة به، وقضت المحكمة على الرئيس السابق بالسجن مدى الحياة، لارتكابه جرائم ضد الإنسانية وجرائم تعذيب وعبودية جنسية.

وأعلن  رئيس المحكمة الافريقية القاضي غوستاف كام “أن المحكمة أدانته بارتكاب أعمال اغتصاب”.

وقال القاضي البوركينابي اليوم الاثنين إن المحكمة “اقتنعت” بشهادة خديجة حسن زيدان التي اكدت خلال المحكمة تعرضها للاغتصاب من قبل حسين حبري وتحدثت عن “اتصالات جنسية بغير رضاها” 4 مرات.

وصرح المساهم الأكبر في حدوث هذه المحاكمة من منظمة هيومن رايتس واتش، ريد برودي، لفرانس برس “إنها المرة الأولى حول العالم، وليس في إفريقيا فحسب، حيث تقاضي محاكم بلد، السنغال، رئيسا سابقا لبلد آخر، تشاد، بسبب اتهامات بانتهاك حقوق الإنسان”.

لكن المتهم الوحيد “لا يعترف بهذه السلطة القضائية ولا بقانونيتها ولا بشرعيتها” كما أنه “قرر عدم المشاركة في المحاكمة” على ما أعلن أحد محامي حبري، إبراهيم دياوارا، لفرانس برس، الخميس، موضحا “أن المثول في محاكمة حق وليس واجبا”.

واعتبر أن حسين حبري الذي “تحسن” صحيا بعد نوبة قلبية في يونيو لا ينوي المثول، وطلب من محاميه عدم حضور الجلسات.

ويلاحق حبري، البالغ 72 عاماً، والموقوف منذ عامين في السنغال، حيث لجأ، بعد أن أطاح به الرئيس التشادي الحالي إدريس دبي، بتهم ارتكاب “جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وجرائم تعذيب” أثناء حكمه (1982-1990).

مقالات ذات صله