الزراعة توقف استيراد الطماطم الأسبوع المقبل بسبب الاكتفاء الذاتي

إعداد – فادية حكمت
اعلنت وزارة الزراعة، استمرارها بمنع استيراد اربعة محاصيل زراعية، مشيرة الى ان منع الاستيراد يأتي نتيجة الوصول الى الاكتفاء الذاتي.

وقال الوكيل الفني لوزارة الزراعة مهدي ضمد القيسي في بيان له تلقت ” الجورنال ” نسخة منه ان “الوزارة مستمرة بمنع استيراد عدد من المحاصيل الزراعية والخضر”، مشيرا الى ان “المحاصيل شملت الخيار والطماطم والبطاطا والرقي”.

واضاف القيسي ان “منع الاستيراد يأتي نتيجة الوصول الى الاكتفاء الذاتي من انتاجها, وحفاظا على المنتج المحلي”.
وغالبا ما تقوم وزارة الزراعة بين وقت واخر بحظر استيراد بعض المحاصيل من الخضر والفواكه مع زيادة الانتاج المحلي”.
وكشفت وزارة الزراعة، عن منع استيراد محاصيل خضر جديدة ضمن خطتها الزراعية التي تأتي لحماية المنتج المحلي والنهوض بالقطاع الزراعي.

وفي اطار الدعم الحكومي للقطاع الزراعي لجعله رافدا للدخل الوطني اسوة بالنفط، أعدت وزارة الزراعة في وقت سابق خطة لتزويد الفلاحين بساحبات وحاصدات من مناشئ عالمية بأسعار مدعومة، في حين شملت محصولي البطاطا والطماطم بخطة توزيع سمادي اليوريا والداب المدعومين.

مدير العلاقات والاعلام والتعاون الدولي بالوزارة علي عبد الرحمن السامرائي قال في حديث صحفي ان الوزارة اعدت خطة وصفها بالطموحة، تتضمن تجهيز الفلاحين بالساحبات والحاصدات الزراعية بالبيع المباشر عن طريق المركز الرئيسي للشركة العامة للتجهيزات الزراعية في بغداد وفروعها في المحافظات. واضاف ان الاليات والمكننة المجهزة وهي من مناشئ عالمية رصينة، ستكون بأسعار مدعومة ومنها ساحبة مظللة نوع (نيو هولاند) 80 حصانا، وساحبة (سانوليكا) 90 حصانا، وساحبة بستنية (كبوتي) 45 حصانا، مؤكدا ان الخطة شملت تزويد الفلاحين بكميات من الاسمدة الكيمياوية، اضافة الى الاعلاف لمربي الحيوانات اسوة بفول الصويا والشعير، منوها بان الاسمدة والاعلاف مجهزة من مناشئ محلية وعالمية بأسعار مدعومة. في الشأن نفسه، شملت وزارة الزراعة محصولي البطاطا والطماطم المغطاة والمكشوفة بخطة توزيع سمادي (اليوريا) و(الداب) المدعومين من قبلها، بحسب ما افاد به الوكيل الفني للوزارة الدكتور مهدي ضمد القيسي.

واوضح في حديث صحفي ان الخطوة تأتي لتشجيع فلاحي ومزارعي المحصولين المهمين على الاهتمام بهما وبما يمكنهم من زيادة غلة الدونم الواحد منهما وبما يضمن استدامة العملية الزراعية وتوفير هذه المحاصيل على مدار العام. واوضح ان الدعم المقدم من وزارته وللمرة الاولى مع محصولي الطماطم والبطاطا، سبقه دعم متنوع وشامل لمزارعي محاصيل الحنطة والشعير والذرة الصفراء، لافتاً النظر الى ان وزارته منحت السماد للفلاحين بحسب المساحات الزراعية المزروعة بواقع 30 كغم من سماد (اليوريا)، و 15 كغم من (الداب) للدونم الواحد. واضاف القيسي ان وزارته خصصت في الشأن، 50 كيلو غراما من اليوريا، و 25 كيلوغراما من الداب للدونم الواحد بالنسبة لمحصول البطاطا (العروة الربيعية)، في حين بلغ لنظيره من (العروة الخريفية) 25 كيلوغراما من سماد الداب و 50 كيلوغراما من اليوريا للدونم الواحد. واكد ان الوزارة تركز في الوقت الحالي على زيادة الانتاج المحلي لمحاصيل الباذنجان والطماطم والبطاطا والفلفل والخيار التي تدخل كمادة أساسية للمائدة العراقية وصولا الى الاكتفاء الذاتي، مشيرا الى ان قطاع الزراعة يعمل على تحريك قطاعي الصناعة والتجارة.

وافاد الوكيل الفني للوزارة بان البرنامج الوطني لتنمية الحنطة، اسهم في استنباط اصناف مميزة لبذور رتبها العليا، فضلا عن توفير الأسمدة والبذور والمبيدات والمكننة، منوها بان وزارته تتجه الى زيادة المحاصيل الزراعية من خلال زيادة انتاجية الدونم والتوسع العمودي بعد توفير الأسمدة والمبيدات والبذور الجيدة وتقانات الري الحديثة. وشدد على جدية الوزارة ومن خلال الشركة العامة للتجهيزات الزراعية التابعة لها في توريد حاجة الفلاحين والمزارعين في المحافظات كافة من الحاصدات والمبيدات إضافة الى المكننة الزراعية الحديثة والتي ابرمت بالفعل عقودا مع شركات عالمية رصينة. وأشار القيسي الى ان المبادرة الزراعية التي انطلقت العام 2008 وبثلاثة محاور استراتيجية طموحة، تندرج ضمن مساعي الحكومة للنهوض بالقطاع والتي استمدت مشاريعها من خلال جملة من الافكار بلورها خبراء الوزارة بالتعاون مع اللجنة المتخصصة في مجلس الوزراء.

مقالات ذات صله