الرمان لصحتك وجمالك

الرمان من أكثر الفواكه المحببة من قبل الجميع و يرجع أصله إلى دولة إيران والتي منها انتشر في أسبانيا وبعدها في الدول العربية وجميع أنحاء العالم.

– القيم الغذائية في الرمان :

– يحتوي على كمية كبيرة من الماء تبلغ نسبتها أربعة و ثمانين بالمائة.

– يحتوي على نسبة عشرة بالمائة من السكريات.

– يحتوي على نسبة ثلاثة بالمائة من البروتين.

– يحتوي على نسبة اثنين بالمائة من الألياف.

– يحتوي على نسبة واحد بالمائة من حامض الليمون.

– فوائد الرمان الصحية والجمالية :

– الكوليسترول :

يقلل من نسبة الكوليسترول الضار في الدم و الذي يتسبب في الإصابة بأضرار بليغة منها المشاكل الجنسية عند الرجال و الإصابة بأمراض القلب و تصلب الشرايين.

– القلب :

يقلل من نسب الإصابة بمرض القلب وأمراض الأوعية الدموية و تصلب الشرايين.

– مضادات الأكسدة:

يحتوي على كمية وفيرة من مضادات الأكسدة والتي تحمي الجسم من الإصابة بمرض السرطان وخاصة سرطان الجلد والثدي و البروستاتا.

– العظام :

يساهم في تقوية العظام و الغضاريف نظرا لاحتوائه على إنزيمات تمنع الإصابة بالهشاشة و التآكل.

– الشهية :

يساهم في فتح الشهية و لذلك ينصح بتناول كوب منه قبل تناول الوجبة بكمية قليلة لمن يعانون من نقص أوزان الجسم.

– الحمل :

يحتوي على هرمون الإستروجين الذي يساعد في حدوث الطلق عند الولادة كما إنه يقلل من نسبة الكوليسترول في الدم وضغط الشرايين و تناول كوب من عصير الرمان يعمل على الوقاية من السرطان و يقوي العضلات في الرحم.

الجسم :

يقوم بتحسين عملية هضم الطعام و يمنع الخلايا السرطانية من مهاجمة الجهاز الهضمي كما يقي من الإصابة بمرض السكري و يوازن مستويات السكر في الدم.

الرجل :

إذا حرص الرجل على شرب كوب واحد من عصير الرمان كل يوم فإن هذا سيساهم في تحسين عملية الانتصاب نظرا لاحتوائه على العديد من مضادات الأكسدة والتي تقوم بدورها في تحسين الدورة الدموية في الجسم مما يعمل في النهاية على جعل الدم يضخ بشكل طبيعي.

الشعر :

يمكن عن طريق غلي قشور الرمان و إضافتها إلى الحنة من عمل مستحضر رائع يمنح لونا جذابا للحنة وبالتالي يلون الشعر بلون جميل و فريد.

القشور:

لا تقم برمي قشور الرمان كما يفعل الكثيرون فإن فيها العديد من الفوائد الرائعة للجسم وصحته فهي تساهم في علاج آلام المعدة عن طريق طحن قشوره وإضافتها إلى اللبن ثم تناولها مرة قبل الخلود إلى النوم ومرة بعد الاستيقاظ من النوم صباحا كما إنها تقي من الإصابة بالتهابات اللثة والفم والقرحة كما يعالج التهابات المريء ويساهم في القضاء على التهابات اللوزتين ويطرد الديدان من البطن والمعدة.

العلاجات الطبيعية هي الأفضل دوما من العلاجات الكيميائية نظرا لأن أعراضها الجانبية قليلة ولا تصيب الجسم بالكثير من المشكلات الصحية التي تتسبب فيها الأدوية لكن هذا لا يمنع الحرص على استشارة الطبيب المختص في حالة تفاقم الآلام و الأمراض و عدم استطاعة القضاء عليها عن طريق العلاجات الطبيعية لأنه هو الأكثر جدارة بمنحك الحل المؤكد لآلامك ولكافة المشكلات الصحية التي تعانين منها.

مقالات ذات صله