الرضاعة أثناء تصفح الهاتف تقلل إشباع الرضيع من حنان والدته

 حذرت الجمعية الأسترالية للرضاعة الطبيعية من خطورة تصفح الأجهزة الذكية أثناء الرضاعة الطبيعية، لما لها من تأثير سلبي على العلاقة التي تربط الأم برضيعها، حيث تفسد حبل التواصل بينهما وتقلل إشباع الطفل بحنان وعطف وحب والدته، بالإضافة إلى أن هذا التصرف قد يؤدي إلى إصابة الطفل باضطرابات سلوكية ويزيد حدة التوتر والقلق لديه في وقت لاحق من حياته.

أطلقت الجمعية مصطلحاً جديداً أدرجته ضمن قاموس الكلمات التكنولوجية الحديثة وهي “brexting” وهي مزيج بين كلمتي “الرضاعة الطبيعية” والكتابة أو التصفح، فقد رصدت الجمعية العديد من الأمهات التي تتصفح شبكات التواصل الاجتماعي أو تستخدم تطبيقات الدردشة عبر هواتفهم الذكية أثناء الرضاعة الطبيعية.

وقالت الجمعية إن الأمهات اللواتي يتبعن هذا التصرف على نحو متواصل مذنبات في حق أنفسهن وحق أطفالهن، فيما دافعت أمهات قائلة إن الأمهات المرضعات مثل بقية البشر قد يتشتت انتباهها أثناء قيامها بعمل ما، فمن الصعب أن تقضي الأم كل لحظة أثناء الرضاعة تحدق في صغيرها، ففي بعض الأحيان قد يتشتت انتباهها بالهاتف أو العناية والحديث مع أبنائها الآخرين أو مشاهدة التلفزيون، مشيرين إلى أنه “أمر طبيعي”.

وأشارت الجمعية إلى أن الرضاعة الطبيعية هي أكثر من مجرد تغذية صحية للطفل، بل إنشاء وتكوين علاقة عاطفية قوية بين الأم والرضيع، لذا ينبغي على الأم أن تأخذ بعين الاعتبار ألا تكون تحت ضغط نفسي أثناء الرضاعة، لتسير بسلاسة ولا تؤثر سلباً على الرضيع، بحسب صحيفة دايلي ميل البريطانية.

مقالات ذات صله