الديوانية تشهد خروقات أمنية وسط دعوات إلى اعتماد الجهد ألاستخباري

الديوانية – ضياء الفراتي

شهدت محافظة الديوانية في الآونة الأخيرة العديد من الخروقات الأمنية المتمثلة بعمليات السرقة والسطو المسلح على منازل المواطنين والمحال التجارية ، وسط دعوات لآعادة الخطط الأمنية وتفعيل الجهد الاستخبارتي ، فيما اتخذت شرطة الديوانية عمليات أستباقية للحد من هذه الظاهرة.

المواطن عباس الجبوري اكد للجورنال أن”  الخروق الأمنية التي حصلت عبارة عن مشاكل متراكمة وعدم معالجتها في السنوات الماضية ، داعيا” القادة الأمنيين وضع الخطط المناسبة وألاستباقية لإلقاء القبض على العناصر الخارجة عن القانون لتقديمهم للعدالة”.

من جهته بين المواطن أمير الزاملي أن”  المسؤولية لا تقع على عاتق الأجهزة الأمنية فقط وإنما بإمكان المواطن ان يكون سند حقيقي لهم من خلال الإبلاغ عن العناصر المشبوهة حسب الرقعة الجغرافية المتواجد فيها”

ودعا الزاملي ” قادة الأجهزة الأمنية إلى إعادة الخطط والتكتيكات العسكرية والاعتماد بشكل كبير على الجهد الاستخبارتي ونصب كاميرات المراقبة في مداخل المحافظة والشوارع الرئيسية والمناطق الحيوية “.

الى ذلك اشار المراقب الامني فاضل الفتلاوي الى أن” محافظة الديوانية مستقرة امنياً قياساً بالمحافظات الأخرى ولكن تشوبها بعض الخروقات الأمنية التي تحدث بين فترة وأخرى يمكن معالجتها خلال الأيام المقبلة .”

وتابع ان” الخروقات الأمنية التي حصلت في المحافظة مؤخرا سببها ضعف الرقابة الأمنية وتشتيت الجهد الأمني والاستخباراتي إلى أماكن أخرى بالإضافة إلى العوز المالي الذي يعاني منه المواطنيين مما سبب فقدانهم لوظائفهم وعملهم مما اثر سلباً على امن المحافظة من قيام بعض ضعاف النفوس بعمليات السرقة والسطو المسلح على منازل المواطنين” .

اما مدير شرطة الديوانية العميد حمزة المرضي قال للــ(جورنال) إن”  قيادة شرطة الديوانية أعدت خطة لنشر 20 ألف شرطي لتامين الحماية من الحدود الإدارية للمحافظة بالإضافة إلى قيامها بعمليات استباقية من مسح للمحاور والطرق والمناطق بأجهزة (id) ومفارز (k9) وتفتيش المناطق بعد حصول موافقات وقرارات من قاضي التحقيق ومباشرة قطعاتنا الأمنية بعمليات المسح ضمن الخطة المعدة مسبقاً “.

واضاف أن” الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الشرطة والأجهزة المعلوماتية والاستخبارية وجهاز المخابرات ومديرية المرور والدفاع المدني تشترك بهذه الخطة للحد من انتشار هذه الظاهرة”.

وكان مجلس محافظة الديوانية عقد جلسة مغلقة في وقتا سابق استضاف فيها قائد شرطة المحافظة الجديد العميد حمزة المرضي لمناقشة الخطط الامنية  وكيفية إيقاف التجاوزات التي تحصل في المحافظة .

 

وشهدت الجلسة أيضا قراءة تقرير رئيس اللجنة الأمنية في المجلس غانم البوري حول الأحداث الامنية الأخيرة في المحافظة وطرح بعض الخطط الامنية التي من شانها ان تحد من الخروقات .

جدير بالذكر ان محافظة الديوانية تعد من المحافظات الآمنة نسيبا الا انها تعرضت في الاونة الاخيرة لسلسلة من التفجيرات وعمليات سطو منظمة على البيوت والمحلات التجارية استهدفت الاسواق العامة والمحال التجارية والمناطق الحيوية في المحافظة .

 

irq_2034585454

مقالات ذات صله