الخارجية المصرية تنتقد قرار تخفيض الدعم الأمريكي وتلغي استقبال كوشنر

مصر ـ متابعة

أعربت الخارجية المصرية، عن أسفها لقرار واشنطن تخفيض بعض المساعدات المالية لمصر، محذرة من تأثيره السلبي على العلاقات بين البلدين، كما ألغت استقبال المبعوث الأمريكي جاريد كوشنر.

وقالت الوزارة، في بيان صدر الأربعاء، إن مصر تعتبر هذا الإجراء “تحركا يعكس سوء تقدير لطبيعة العلاقة الاستراتيجية بين البلدين على مدار عقود طويلة، واتباع نهج يفتقر للفهم الدقيق لأهمية دعم استقرار مصر ونجاح تجربتها، وحجم وطبيعة التحديات الاقتصادية والأمنية التي يواجهها الشعب المصري”.

وأضاف البيان أن الخطوة الأمريكية تمثل “خلطا للأوراق بشكل قد تكون له تداعياته السلبية على تحقيق المصالح المشتركة المصرية الأمريكية”
وكانت وكالة رويترز قد أفادت ،الثلاثاء، نقلا عن “مصادر مطلعة”، أن الولايات المتحدة قررت عدم منح مصر 95.7 مليون دولار كمساعدات وتأجيل 195 مليون دولار بحجة عدم إحراز تقدم في مجال احترام حقوق الإنسان ومبادئ الديمقراطية.

هذا، وأظهرت نسخة من جدول مقابلات وزير الخارجية المصري سامح شكري أرسلت إلى الصحفيين، إلغاء اجتماع كان مقررا عقده الأربعاء بينه وبين جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوج ابنته.
وأكد مسؤول في الوزارة لرويترز أن الاجتماع ألغي، من دون الكشف عن السبب.
مع ذلك، قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي أجتمع مع وفد أمريكي برئاسة كوشنر.
ومن المتوقع أن يبحث الطرفان سبل تعزيز العلاقات وقضايا الإرهاب وأزمات الشرق الأوسط، بما في ذلك مجريات عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

مقالات ذات صله