الخارجية : “المزايدات السياسية” تربك علاقتنا  الدبلوماسية مع السعودية

بغداد: حيدر محمود

انتقدت وزارة الخارجية تبني اطراف سياسية مواقف معادية  للمملكة العربية السعودية  مشددة في الوقت نفسه  على اهمية تطوير العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بما يخدم المصالح المشتركة .

وعبرت الخارجية  بحسب المتحدث باسمها  احمد جمال عن اسفها لصدور تصريحات تندرج ضمن  المزايدات السياسية تربك العمل الدبلوماسي وتسيء الى العلاقة  بين العراق  والمملكة وقال في تصريح لـ  (جورنال) الاربعاء (27كانون الثاني 2016): إن ” التصريحات غير المسؤولة الصادرة عن  جهات سياسية  عبارة عن مزايدات تربك عملنا  الدبلوماسي  وخاصة مع  المملكة بوصفها جوارا جغرافيا، وقدرا للعراق،  ويجب ان تكون العلاقات بين البلدين  وطيدة وبما يخدم  المصالح المشتركة”  مقللا من اهمية تصريحات قوى سياسية  معروفة بمواقفها المعادية للمملكة، واكد: “ان  الوزارة غير معنية  بتلك  التصريحات فهي تعبر عن  مواقف اصحابها، والخارجية ملتزمة بكل القواعد والمعايير الدبلوماسية   في التعامل مع الدول العربية والاجنبية استنادا الى برنامج الحكومة المتعلق بسياساتها الخارجية ”

وفيما  طالبت قوى سياسية وكتل نيابية بطرد  السفير السعودي ثامر السبهان  على خلفية حديث متلفز وصف بانه تضمن اساءة مباشرة للحشد الشعبي، ودوره في محاربة تنظيم داعش وتحرير المدن الخاضعة لسيطرته، صدرت تصريحات من كتل نيابية شددت على تطوير  العلاقات  بين بغداد والرياض في المجالات كافة وخاصة في ما يتعلق بالتعاون الامني  المشترك  لمحاربة الارهاب لضمان استقرار الامن في المنطقة.

وكانت وزارة الخارجية تعاطت مع تصريحات  السبهان باستدعائه، مشيرة الى اعلان وزير الخارجية السعودي بان تصريحات السفير لا تمثل موقف  المملكة.

وتمحورت ردود الافعال ضد تصريحات السبهان  في الساحة العراقية بطرده من بغداد، بعد ايام قليلة من موجة الاحتجاج ضد السعودية لإعدامها رجل الدين نمر باقر النمر، وكان ائتلاف دولة القانون بزعامة  نوري المالكي في مقدمة المنددين بالسعودية  لتدخلها في الشأن العراقي بدعم جماعات ارهابية، واثارة الفتنة الطائفية  في العراق عبر بث الافكار المتطرفة بوسائل اعلامها.

مقالات ذات صله