لواء أبو الفضل العباس يلوح باستخدام القوة ضد نفوذ إسرائيل في كردستان  

 الجورنال- محمود المفرجي

ما زال الجدل دائراً حول التواجد الاسرائلي في اقليم كردستان او عدمه ، لكن ارتفعت وتيرته في هذه الفترة بعد الاتهامات التي وجهت لامريكا واسرائيل بصناعة تنظيم داعش الارهابي وزرعه في العراق .

يشار الى ان شخصيات سياسية وقيادات كثيرة من الحشد الشعبي الذي يقاتل تنظيم داعش الارهابي في عدد من مناطق العراق ، وجهت اتهامات لامريكا واسرائيل بصناعة داعش وزرعه في العراق لتنفيذ اجندات معينة لتقسيمه وشرذمته.

وهدد الناطق الرسمي باسم لواء ابو الفضل العباس (الذي كان يقاتل في سوريا وتم سحبه الى العراق بعد دخول داعش للبلاد) الشيخ علاء الكعبي، اقليم كردستان مما أسماه “مغبة الاستمرار بالتعامل مع اسرائيل في داخل اقليم كردستان”.

وقال الكعبي لـ (الجورنال) ، ان “تعامل قيادات اقليم كردستان مع اسرائيل واضح، وهناك اعترافات كثيرة ظهرت من ساسة كرد اكدت بانهم يبيعون النفط العراقي لاسرائيل جهارا نهارا ، مشيرا الى ان سكوت الحكومة العراقية عن التواجد الاسرائيلي في الاقليم سيجعل المشكال تتفاقم”.

واضاف ان “قيادات اقليم كردستان لا يؤمنون بالدولة العراقية وهدفهم الانفصال عن العراق، لكن هذا لا يعني ان لهم الحق بالتعامل مع اسرائيل، مشيرا الى ان المقاومة الاسلامية مشغولة في هذه الفترة بالحرب ضد تنظيم داعش الارهابي، وفي حال فرغنا من هذه الحرب فسيكون تنظيف العراق من التواجد الاسرائيلي من اولوياتنا لانه من ثوابت المقاومة الاسلامية”. محذرا انه اذا لم يتم التعامل مع هذا التواجد بلغة المنطق فسيتم اللجوء لمنق القوة، وقال فـ”آخر الدواء الكي”. حسب قوله.

من جانبه نفى القيادي في التحالف الكردستاني حميد بافي اي تعامل لاقليم كردستان مع اسرائيل .

بافي اوضح في تصريح لـ (الجورنال) ، ان “اقليم كردستان ليس لديه اي تعامل مع اسرائيل داخل الاقليم، لكن الاسرائيليين هم اساسا متواجدون في كثير من البلدان منها دول عربية مثل مصر والسعودية والاردن وغيرها”.

واكد بافي ، ان “الاسرائيليين متواجدون في بغداد بعدة صور لا يمكن حصرها بصورة واحدة ، اذ انهم دخلوا مع القوات الامريكية ونشطوا في كثير من الاماكن داخل العراق ، لكن اقليم كردستان ليس لديه اي تعامل مع اسرائيل”.

واضاف ” لو كانت اسرائيل تدافع عن الاقليم لما تعرض للابادة الجماعية من قبل الشوفينية “.

وكان المحلل السياسي الدكتور تسفي بار إيل نقل عن مصادر مقربة من شمعون بيريز أنه أفصح لأوباما بأن الأكراد في العراق اقاموا عمليا دولة مستقلة وديمقراطية بدعم تركي، مشيرا الى أن ليبرمان قال لجون كيري في لقاء جمعهما في باريس إن العالم يشهد تفكك العراق، وإن تشكيل دولة كردية مستقلة بات حقيقة واقعة، وهي تستحق الدعم كما هي الحال مع الأردن. وتابع “هذا دعم إسرائيلي قديم جديد للأكراد.

ويتفق المحلل آرييه شافيط مع بار إيل بتأكيده أن “هذه اللقاءات تندرج ضمن مساع إسرائيلية دولية لمساعدة الأكراد في بناء دولة مستقلة يعترف بها العالم، موضحا أن ذلك مرتبط باستعداد الأكراد لبناء علاقات مع إسرائيل على قاعدة المصالح المشتركة منذ أن سعوا للاستقلال، ومنذ رغبت إسرائيل في إضعاف العراق كما هي الحال مع جنوب السودان، ولأن ذلك يضعف العراق وسوريا إستراتيجيا ويعوض نسبيا فتور العلاقات مع تركيا.

وينوه شافيط أن إسرائيل تستغل اليوم مخاوف دول الغرب من “غول التطرف” الذي يقض مضاجعها، مؤكدا أن “شبكة علاقات سرية ربطت إسرائيل بالأكراد منذ سنوات طويلة”.

مقالات ذات صله