الجولة الاولى لدوري ابطال اوروبا.. مواجهات ساخنة في سباق الكبار نحو العاصمة الاوكرانية كييف

ينطلق هذا اليوم السباق نحو نهائي دوري أبطال أوروبا، المقرر في 26 مايو/آيار المقبل بالعاصمة الأوكرانية كييف، التي سيتنافس للوصول إليها 32 فريقا بينهم ريال مدريد، بطل التشامبيونز ليج في ثلاث نسخ من الأربع الأخيرة، كملك متوج يسعى الخصوم لزعزعته من على عرش القارة العجوز.
وعلى الرغم من أن إنجلترا هي صاحبة العدد الأكبر من الفرق المشاركة هذا الموسم، لم يتمكن أي فريق من هذا البلد من التتويج بلقب التشامبيونز ليج، منذ أن فعلها تشيلسي في موسم 2011-2012.
أما إسبانيا، فتأتي في المركز الثاني من حيث عدد الأندية المشاركة، بواقع أربعة، هي ريال مدريد وأتلتيكو مدريد وبرشلونة وإشبيلية.
وستكون الجماهير على موعد مع الإثارة منذ البداية، حيث تشهد الجولة الأولى من دور المجموعات، مواجهة ساخنة اليوم الثلاثاء بين برشلونة ويوفنتوس، وصيف النسخة الماضية من دوري الأبطال الأوروبي، في مشهد مكرر من معركة ربع النهائي في الموسم الفائت.
وتمكن حينها فريق “السيدة العجوز” من إقصاء النادي الكتالوني، الذي ينافس هذا الموسم متأثرا برحيل مهاجمه البرازيلي، نيمار دا سيلفا، ليضع آماله على الفرنسي عثمان ديمبلي، ليعوض غياب نجم السيليساو.
وتبرز في هذه الجولة أيضا مواجهة إشبيلية وليفربول، اللذين التقيا في نهائي الدوري الأوروبي “2015 – 2016″، حين حقق الفريق الأندلسي لقبا أوروبيا جديدا، على حساب طموحات “الريدز”.
وبجانب البارسا واليوفي اليوم، يستكمل أوليمباكوس اليوناني وسبورتينج لشبونة البرتغالي منافسات المجموعة الرابعة، في اليوم ذاته.
من جانبه، يستضيف روما الإيطالي ضمن مواجهات المجموعة الثالثة، نظيره الإسباني، أتلتيكو مدريد، الذي يكافح للوصول إلى المجد في مسابقة طالما أدارت ظهرها له.
وفي نفس مجموعة الأتلتي وروما، يستضيف تشيلسي في نفس اليوم كارباكا اجدام الآذري، الذي يخوض التشامبيونز ليج للمرة الأولى في تاريخه.
أما مانشستر يونايتد، فيعود للتشامبيونز حينما يستضيف بازل السويسري، الثلاثاء القادم، ضمن منافسات المجموعة الأولى، التي تستكملها مواجهة بنفيكا البرتغالي وسيسكا موسكو الروسي، على ملعب النور، في نفس اليوم.
وتنطلق منافسات المجموعة الثانية، اليوم، حين يحل أندرلخت البلجيكي ضيفا على بايرن ميونيخ الألماني، على ملعب أليانز آرينا، ويستضيف سيلتيك الاسكتلندي، باريس سان جيرمان، الذي يسعى للمنافسة بقوة هذا الموسم، بعد أن انتزع نيمار من برشلونة، والفرنسي كيليان مبابي من موناكو.

مقالات ذات صله