الجوع يهدد بثورة الاهالي ضد داعش بعد اغلاق المخابز ابوابها

بغداد – الجورنال نيوز
يواجه اهالي مدينة الموصل خصوصا الجانب الايسر وضعاً انسانيا كارثياً بعد غلق الطريق المؤدي الى المدينة وتدمير اغلب الجسور، في حين اضطر اصحاب المخابز والصيدليات والبقاليات إلى اغلاق ابوابهم بسبب نفاد المواد.

ويقول المواطن مصطفى فاضل نحن سكان الجانب الايسر من الموصل، نعاني منذ اسبوعين غياب المواد الاساسية بعد قصف الجسور الامر الذي صعّب من وصول المواد لهذا الجانب”.

واضاف “الاغلبية العظمى من المخابز والافران ومحال بيع الخضراوات والصيدليات والبقاليات اغلقها اصحابها بسبب نفاد المواد “.

الوضع الانساني والمعاشي سيئ جدا بعد غلق طريق (موصل ـ سوريا ) بعد تقدم قوات الحشد الشعبي تجاه تعلفر، وبذلك لم تعد المواد تدخل المدينة ما فاقم المعاناة وبالتحديد للساحل الايسر (الجانب الشرقي) للمدينة بعد قصف الجسور، وتضاعفت اسعار المواد الاساسية عدة مرات بعد نفادها.

يقول المواطن ايمن عبد الله “سعر برميل النفط الابيض وسعر لتر البنزين نوعية ردئية 1500 دينار، وسعر اسطوانة غاز الطبخ 100 دولار، مع انعدام المواد الغذائية الاساسية من الاسواق مثل الرز والطحين والبيض والزيت والسكر”.

واضاف “نفدت المواد من المخازن الرئيسية للمواد الغذائية، مولدات الكهرباء الاهلية توقفت عن العمل بسبب انعدام الوقود واغلب احياء الجانب الايسر تعيش بلا كهرباء منذ عدة ايام”.ويخشى اهالي الموصل تفاقم الاوضاع بشكل اكبر بسبب نفاد المواد .انتهى

مقالات ذات صله