(الجورنال) تنفرد بنشر المطالب (العاجلة) التي تسلمها معصوم من 20 نائبا

الجورنال- خاص

 حصلت (الجورنال) على تفاصيل اللقاء الذي دار بين رئيس الجمهورية فؤاد معصوم وعشرين شخصية سياسية من اهمها لجنة العشائر.

 وقال عضو لجنة العشائر في مجلس النواب العراقي محمد الصيهود لـ(الجورنال) الاثنين (22 شباط 2016) ان “لجنة العشائر اجتمعت مع الرئيس معصوم وقدمت خمسة ملفات للرئيس من اهمها هو تشريع قانون المجلس الوطني للقبائل والعشائر العراقية”, مبينا ان “بعض الكتل السياسية عارضت هذا القانون”.

 واضاف الصيهود ان “الملف الثاني وهو ملف اعادة النازحين الى مناطق سكناهم بعد تحريرها من تنظيم داعش”, مضيفا ان “للعشائر العراقية دورا كبيرا في تقريب وجهات النظر بين العشائر في المناطق الجنوبية والغربية لما تسبب به تنظيم داعش من ثارات فيما بينها”.

 وبين ان “هناك تجارب سابقة للعشائر في حفظ الدم العراقي”, موضحا ان “القانون وحده لا يمكن ان يفك النزاعات بين العشائر”.

 وطالب الصيهود رئاسة الجمهورية بتشريع قانون المجلس الوطني الذي نضمته لجنة العشائر للاعداد لمرحلة ما بعد داعش وفك النزاعات العشائرية التي سيخلفها داعش والعشائر التي بايعت التنظيم.

 بدوره أشاد الرئيس معصوم خلال اللقاء بدور العشائر البارز في تأسيس الدولة العراقية ودورها الحالي في المجتمع وتأثيرها في تمتين النسيج الاجتماعي المتنوع في البلاد، فضلا عن مساهمتها في حشد وتعبئة الجهود وتقديم الدعم للقوات المسلحة في الحرب ضد الإرهاب.

مقالات ذات صله