(الجورنال) تكشف تفاصيل القمة الثلاثية في بغداد وزيارة مرتقبة للرئيس التركي إلى العراق

بغداد – خاص
كشف نواب ومحللون في الشأن السياسي عن قرب عقد القمة الثلاثية في بغداد، لبحث التطورات السياسية في المنطقة على وجه العموم، وفرض السلطة في محافظة كركوك والسيطرة على المنافذ الحدودية العراقية المشتركة مع ايران وتركيا، وازمة استفتاء اقليم كردستان للانفصال عن العراق.
رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراق عبدالباري زيباري قال في تصريح لـ«الجورنال نيوز» ان “موعد عقد القمة غير محدد في الوقت الحالي بسبب الاحداث السياسية في المنطقة”.
واضاف، “من المقرر عقدها في بغداد وتعتمد على الظروف السياسية وواقع الحال الذي تمر به المنطقة”.
من جهته، المحلل السياسي واثق الهاشمي اكد ان “موعد عقد القمة قريب جدا ويمكن عقدها في اي لحظة”، مبينا ان “متغيرات المنطقة هي ما حالت دون عقدها بعد عودة رئيس الوزراء حيدر العبادي من جولته الاقليمية التي ضمت ايران وتركيا”.
واضاف في تصريح لـ«الجورنال نيوز» ان “الموعد المحدد لعقد القمة غير معلوم، لكن اللجان الفنية تعمل على الترتيب لها لمناقشة ازمة استفتاء اقليم كردستان باعتبارها تشكل تهديدا للامن القومي لتك الدول (العراق، تركيا، ايران).
من جانبه، قال النائب عباس البياتي انه “لا حاجة لعقد القمة في بغداد، بعد الزيارة الاقليمة لرئيس الوزراء حيدر العبادي التي اسفرت عن تفاهمات وتقبل وجهات النظر”.
واضاف في تصريح لـ«الجورنال نيوز» ان “جولة العبادي الاقليمية نفت الحاجة الى عقد القمة في بغداد بعد اجراء الاستفتاء”، مبينا انه “قبل اجراء الاستفتاء كانت هناك تحضيرات وحاجة ماسة لمثل هذه القمة”.
واشار الى انه “في الوقت الحالي توصلت الاطراف الى تفاهمات واثمرت عن نتائج ايجابية وتطابق وجهات النظر”.
وختم البياتي تصريحاته قائلا ” لا مبرر لعقد مثل هذه القمة في بغداد”.
وتترقب بغداد زيارة رسمية سيقوم بها رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم لبحث تداعيات الأزمة، وفي وقت أفاد تقرير عن اتفاق العراق وتركيا وإيران على تأسيس تحالف عسكري لمواجهة التحديات في المنطقة”.
وكشف كبير مستشاري رئيس الجمهورية التركية الأسبق لشؤون الشرق الأوسط ارشد هورموزلو، عن زيارة سيقوم بها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى العراق بعد التشاور بين بغداد وانقرة”.
وبخصوص دور العراق في المنطقة من متغيراتها السريعة قال رئيس الوزراء حيدر العبادي في مؤتمره الاسبوعي ان “التصعيد الاخير في المنطقة خطير، والعراق يجب ان يتصدى لمشاكل المنطقة من دون الانحياز الى طرف من اجل مصلحة المنطقة وشعوبها”.
واضاف ان “العراق مستعد لأن يأخذ دوره الريادي في المنطقة والعالم”، مبيناً أن “العراق أصبح له أثر ومحور إقليمي كبير”.
وأكد العبادي، ضرورة أن “يشهد شعبا العراق والسعودية مكاسب التقارب بين البلدين”، مشيراً إلى أن “السعودية ومصر والأردن رحبت بالرؤية العراقية حول مستقبل المنطقة”.

مقالات ذات صله