الجورنال تحصل على وثيقة تبين مصادر تمويل العجز في الموازنة

الجورنال خاص

 تبين وثيقة من مشروع قانون الموازنة الاتحادية لسنة 2016 تكشف “الجورنال” عنها الجهات التي سيقترض العراق منها أموالا لسد الفجوة المالية وهو العجز في الموازنة الذي اكد نواب ان تعديلات أجريت على مشروع القانون لتخفيضه من 23 ترليون دينار الى 14 ترليوناً استجابة للتوصيات التي ابداها صندوق النقد كشرط لحصول العراق على قرض بملياري دولار. والمصادر التي ستمول العجز بحسب الوثيقة هي ” 1. الرصيد المدور في حساب DFI بقيمة 369,614.180 2. قرض البنك الإسلامي للتنمية 318,600,000 3. قرض من البنك الدولي 885,000,000 4. حقوق السحب الخاصة بقيمة 2,124,000,000 5. اصدار سندات خارجية بقيمة 3,131,450,925 6. قرض الوكالة اليابنية للتعاون الدولي بقيمة 1,180,000,000 7. سندات دين داخلية للمواطنيين من قبل المصارف الحكومية بقيمة 4,387,251,800 8. قرض لدعم عجز الموازنة من البنك الدولي بقيمة 1,180,000,000 9. قرض لعم الموازنة من الوكالة اليبانية للتعاون الدولي(جايكا) بقيمة 295,000,000 10. قرض دفع آجل لتمويل المشاريع الاستثمارية لمدرجة بالموازنة الاتحادية بقيمة 5,900,000,000 11. قرض من البنك الوطني القطري بقيمة 1,770,000,000 واكدت النائب نجيبة نجيب عضو اللجنة الاقتصادية البرلمانية لـ”الجورنال” ان “صندوق النقد الدولي شدد على الحكومة الاتحادية وجوب معالجة عجز الموازنة المتوقع بلوغه بـ23 تريليون دينار”، لافتة الى ان حجم الإيرادات والنفقات كانت بعيدة عن الواقع فضلا عن ان تحديد سعر النفط بـ45 دولار للبرميل الواحد يعد مجازمة فيما تتجه الأسعار نحو الانخفاض. وكان صندوق النقد الدولي اشترط على العراق رفع الدعم عن الكهرباء والبطاقة التموينية لتقديم قروض تحاول الحكومة العراقية عليها لسد عجز متوقع في موازنة 2016. كما أبدى الصندوق تحفظاته الشديدة عن حجم المرتبات التي تدفعها بغداد كرواتب، داعياً لإعادة النظر بها. من جهته أشاد ئيس المنظـمة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا) كيتا أوكا بالجهود التي تبذلها الحكومة العراقية في إعادة إعمار العراق، مُؤكـِّداً عزم المُنظـَّمة الاستمرار في إقامة دورات تدريبيّة في مجالات عِدَّة وتقديم المُساعَدات للعراق، مُجدِّداً وقوف المُنظـَّمة مع جُهُود مُحارَبة الارهاب. وابدى رئيس المنظـمة اليابانيّة للتعاون الدولي خلال اجتماعه مع وزير الخارجية إبراهيم الجعفري الذي يتواجد في اليابان رغبته في زيارة العراق قريباً للاطلاع على التحديات التي يُواجـِهها وما يُمكِن أن تـُقدمه المُنظـمة من مُساعَدات إضافة إلى بحث منح العراق قروضاً لتطوير القطاعات الحيوية.

مقالات ذات صله