الجنس الأدبي … مقياس في تحديد هويّة الإبداع وتداخلها هاجس يقلق المتلقي

بغداد_ متابعة

بعد حقبة من النسيان النسبي في النصف الأخير من القرن العشرين، يعرف الجنس الادبي خطوة متجدّدة أثارتها أبحاث البنيويين، والنقاد الجدد. أبحاث طرحت مسائل مركزية حول تاريخ الأدب، والنقد الأدبي، والعلاقات المتبادلة بينهما. وطرحت مسائل فلسفية تتعلّق بالصلة بين الطبقة والأفراد الذين يؤلّفونها، وبين الواحد والمتعدّد، وبين الكلي والجزئي، وذلك ما نتبيّنه في كتاب الباحث الفرنسي إيف ستالوني «الأجناس الأدبية»، (ترجمة محمد الزكراوي، المنظمة العربية للترجمة).

لا شك في أن النظر إلى الجنس أو النوع كالنظر في النقد أو التاريخ الأدبي يساعد القارئ ويهديه في اشتغاله على النصوص فهماً وتحليلاً، لا بل يذهب إلى أبعد من ذلك باعتماده طريقة عقلانية في تصنيف النتاج الأدبي، اقتداءً بما قام به أرسطو في كتابه «فن الشعر» حيث ميّز بين ثلاثة أجناس وفق أسلوب المحاكاة، أو التمثيل هي: الشعر الغنائي الذي يعبرّ فيه الشاعر عن ذاته، والشعر الملحمي أو (الرواية) وفيه يتحدّث الشاعر كراوية، ويجعل شخصياته تتحدّث في حوار مباشر. أما في المسرحية فيختفي الشاعر وراء شخصيّته المسرحية.

بذلت محاولات عدة بعد أرسطو، لتبيان الطبيعة الأساسية لهذه الأجناس الثلاثة. وقد جرّب عدد من الكتاب في العصر الكلاسيكي، ومن بينهم هوبز في رسالته الى ليفنت أن يقسّم العالم الى بلاط، ومدينة، وقرية، واستخلص ثلاثة أجناس تتماشى مع هذا التقسيم وهي: الشعر البطولي، وشعر الهجاء الساخر (الهجاء والملهاة)، وأخيراً الشعر الرعوي. أما الكاتب الإنكليزي إي. أس. دالاس فوجد ثلاثة أجناس من الشعر (المسرحية، الحكاية، الأغنية)، ثم انكبّ على دراسة كل جنس على حدة، ليخرج بتصنيف ثلاثي جاء على النحو التالي: المسرحية ويهيمن فيها ضمير المخاطب الحاضر (الزمن المضارع)، والملحمة ويهيمن عليها ضمير الغائب (الزمن الماضي)، الشعر الغنائي ويهيمن ضمير المتكلم المفرد (الزمن المستقبل).

فرضت المدرسة الرومنطيقية في فجر القرن التاسع عشر في الغرب الأوروبي تصوراً للأجناس الأدبية يعتمد عليه حتى اليوم في الحكم الجمالي، معتبرة أن العمل الأدبي الناجح هو العمل الذي لا يهتدي بقواعد أي جنس. ثم جاءت السريالية والرواية الجديدة وهما من أهم الحركات التي وسمت القرن العشرين لتقضي على المواضعات الأدبية التي تنادي بثلاثية الجنس، وتدعو الى حرية الإبداع الأدبي. ثم جاءت الكاتبة الفرنسية ناتالي ساروت لتقول إن الكاتب الحديث دخل في «عصر الشك» ، فلم يعد يقنع بتقاليد أسلافه، بل مضطر الى اختراع أشكال جديدة. وفي هذا السياق، أوضح من بعدها الناقد الفرنسي جان بولان أن القواعد التي كانت تضبط حدود الأجناس الثلاثة تآكلت بفعل الزمن، وغزتها أسرار التقنيات المجاورة. فالقصيدة غزاها النثر، والرواية غزاها الشعر، والمسرح استسلم لغزوة الاثنين.

اتخذ مشروع زعزعة بنية الأجناس الأدبية في العصر الحديث سبيلين متاضدين: فمن جهة تلاشت وجاهة الجنس بالتكاثر، بحيث تشكلّت إزاء الأجناس المعروفة – في وفاق مع تطوّر الأذواق والسياق التاريخي- أجناس جديدة خاصة، وأجناس صغيرة مستقلّة، وأشباه أجناس، وأجناس فرعية. ونالت كثرة هذه الأجناس وتفردّها من مصداقية الأجناس الكبرى. ومن جهة ثانية، وبصورة أوضح، تأثّر تصنيف الأجناس بالحملات التي أثارها دعاة الانتصار لحرية الإبداع، وللحق في مزجها مع بعضها، ونبذ التصنيفات المتصلّبة.

يحتقر الأدب ويزدريه من يحصر التعبير عنه في ثلاثة أجناس موروثة عن المثال اليوناني. لقد نشأت، إضافة إلى الأجناس الثلاثة، أشكال أدبية لم يأخذها أرسطو في الاعتبار، ولا أولئك الذين جاؤوا من بعده، وهي الفصاحة التي عدّت في بعض الأحيان جنساً أدبياً حقيقياً. وثمة النقد الأدبي الذي يقابل الأجناس الثلاثة والذي يقول عنه الناقد الفرنسي برونتيير «ليس النقد جنساً بالمعنى الصحيح، لا شيء فيه يشبه المسرحية أو الرواية بل يقابل الأجناس الأخرى كلها». وهناك التاريخ الذي يدخل في صميم العلوم الإنسانية من غير أن يكون ثمة شبه بينه وبين الأدب. وكان في العصر الكلاسيكي ملحقاً بما يسمّى «الآداب الجملة»، ويتعرّف بالرواية على أنه صنوها لأنه يعمل مثلها على تظهير الوقائع، وأحياناً في خلطها مع الأوهام. وهناك اليوميات الحميمة، والسيرة الذاتية، والمذكرات، والمراسلات، وهي أجناس فرعية اخترعها الأدب في مسيرته الطويلة عبر العصور.

إن الكاتب الحديث لم يعد يراعي في كتاباته نماذج محدّدة، كما في العصر الكلاسيكي. فالكاتب الحديث لا يعتبر إلّا بـ «الكتاب»، كما أنّه بعيد عن الأجناس شعراً كانت أو مسرحية أو رواية، لأنه يأبى الاندراج تحت أي جنس من الأجناس، ولا يعترف لها بالقدرة على تعيين موقعه. لم يعد «الكتاب» كما يقول الناقد الفرنسي موريس بلانشو ينتسب الى أي جنس كان، بل كل «كتاب» إنما نسبته الى الأدب وحده.

لا شك أن الاتجاهات الحديثة في النقد الأدبي، ما عادت تهتم بالجنس كمبدأ تصنيفي للنتاج الأدبي، واستبدلته بالنص. والنص الذي يصاغ من أحرف اللغة وجملها، ليس شعراً أو مسرحاً أو رواية، إنه كلام يمزج من خلال كتابته لغوياً، كما يقول الألسنيون، تأملات فلسفية بإشارات إتنوغرافية وأسرار شخصية، وذكريات شعرية واقتباسات لغوية، وبذلك هو غير قابل للتصنيف الى هذا الجنس أو ذاك. النص لا يمكن التقاطه والتضييق عليه في حلقات أية شبكة بلاغية. إنه إبداع، والإبداع لا يقاس أو يحدّ.

كما يشكل تداخل الأجناس الأدبية صدمة للمتلقي الذي لم يعتد على مثل هذا الأسلوب الكتابي الذي اختاره المبدع، حيث إن هذه التقنية تسعى إلى صياغة النصوص وفق منهج حداثي يتبنى -بدرجة كبيرة- كسر جمود النص وقولبة تلك القوانين الصارمة والرتيبة التي طالما اعتادها المتلقي.
وهذا النوع من الكتابة يحتاج إلى مهارة على مستوى الشكل والمضمون، لإيجاد نص مختلف يتشكل في منظومة استثنائية لا تنضوي تحت مظلة جنس واحد، بل تضم رصيداً من كل الأجناس الأدبية والإبداعية الأخرى، كالرواية وتداخلها مع أيقونات المسرح والسينما والدراما، وتداخل القصة القصيرة مع القصيدة أو مع الفن التشكيلي، بمعنى أن مثل هذا النص سيكون هجيناً متبرئاً من المسمى الأدبي الأحادي، ليكون أكثر تحرراً وأكثر انفتاحاً على الضفة الأخرى من الكتابة الأدبية.
هناك اتهام واضح من قِبل النقاد حول هذا النوع من الكتابة يتمثل في حالة الفوضى التي من الممكن أن يتركها هذا النوع على الأدب؛ حيث البنية الدلالية قد تكاد مغيبة، ونمط الكتابة فيه لا يستوعب اندماج كل هذه الأجناس، وبالتالي فإنه سيكون نصاً مرتبكاً وغامضاً إلى حد ما. والكاتب الواعي يدرك تماماً أن هذا النص الهجين لا ينساق إلى هيمنة جنس دون آخر، بل يسعى إلى تطويع لغته لتشمل أكبر قدر من تلك الأجناس الإبداعية.
ونحن إزاء متلقٍّ أنموذجي ومتيقظ لهذا الفن الإبداعي، يعي الخصوصية التي من أجلها يمكن أن يصل الكاتب إلى نص إبداعي مفتوح، وأن يسهم في إبعاد حالة التوجس التي تعتريه -أي ذلك المتلقي- باعتبار أن هوية مثل هذه النصوص مائعة لدى شريحة أخرى من القراء، لكنها حتماً تنهض بالمتلقي إلى فكر ناضج وتعددي.

مقالات ذات صله