“الجنرال”: تغيير أسلوب اللعب وتأسيس منتخب قوي أبرز أسباب استدعاء اللاعبين الجدد

محمد خليل

كشف مدرب المنتخب الوطني، باسم قاسم، أسباب استدعاءه للاعبين شباب جدد سيرتدون قميص اسود الرافدين للمرة الأولى، فيما أشار إلى انه يسعى الى تأسيس منتخب قوي لن يشكل تركة او ثقل على كاهل المدرب القادم للمنتخب، مؤكداً اشراك اللاعبين الجدد في المباراتين الوديتين امام فلسطين وسوريا.

وقال قاسم في تصريح خاص لـ(الجورنال) “تأكيداً لأهدافنا بإعادة الهيبة الى الكرة العراقية من خلال تحقيق نتائج إيجابية، وخلال المرحلة المقبلة سيكون لدينا فسحة من الوقت كي نزج باللاعبين الشباب، حيث نهدف الوصول الى تحسين موقعنا في لائحة ترتيب المجموعة بالتصفيات واستدعاء لاعبين شباب وتلبية طموح الجمهور بمشاهدة وجوه جديدة في تشكيلة المنتخب الوطني بعد مباراة تايلند والامارات”.

وأضاف “نؤسس منتخب يضم مجموعة من اللاعبين الشباب الجيدين، الذين بإمكانهم أن يخدموا الكرة العراقية في السنوات المقبلة، وهذا ما يحتاجه المنتخب، لأننا منذ عام 2007 نشهد نضوب بعطاء اللاعبين، وبالتالي يكون منتخب مقتدر وقوي في المرحلة القادمة”.
واوضح قائلاً: “في حال استمراري مع المنتخب الوطني بعد تصفيات المونديال، سيكون الهدف في المرحلة المقبلة هو الإنجاز سواء في كأس آسيا او في كأس الخليج، وإذا ما انيطت المهمة الى مدرب أجنبي سيجد بين يديه منتخباً ممتازاً”، مشيراً إلى أنه “يسعى لإيصال المنتخب الى مكانة ووضع لا أحد يستطيع ان يقول عليه بأنه تركة ثقيلة، كما حدث في السنوات الماضية”.

وبين أن “اللاعبين الشباب سيمنحون فرصة للعب في مباراتي فلسطين وسوريا وكذلك في التصفيات امام الامارات وتايلند”.
وأكد بالقول: “منذ 7 سنوات كنت أطالب بتجديد دماء المنتخب الوطني، وبما إني على رأس الكادر التدريبي للمنتخب الوطني، سأحاول قدر الإمكان تطبيق افكاري بما يخدم الكرة العراقية وفي المستقبل القريب سيشعر الوسط الرياضي بتغيير في أسلوب لعب ولاعبي المنتخب الوطني”.

وتابع أن “الهدف الاخر الذي اسعى الى تحقيقه في الفترة القادمة، هو تغيير جلد المنتخب الوطني كي لا تصبح أوراقه مكشوفة للخصوم، اذ يتوجب علينا الخروج من الأسلوب التقليدي من خلال ضخ دماء جديدة للمنتخب الوطني تستطيع ان تغير من ملامح وطريقة اللعب الرتيب في السنوات الماضية”.
وأكمل بالقول، أن “الأسماء الجديدة يتوجب عليهم ان يكسبوا ثقة المدرب وثقة الشارع الرياضي خلال المرحلة القادمة، وفي حال لم يثبتوا جدارتهم فلن يكون لهم مكان في تشكيلة المنتخب الوطني، لذلك يجب ان يغتنموا الفرصة فنحن وضعنا امامهم طبق من ذهب”.

واختتم “الجنرال” تصريحه قائلاً: “سيتم تقلص القائمة الى 23 لاعباً بعد انتهاء المباراة الودية الثانية امام سوريا في ماليزيا، وكذلك هناك احتمالية غياب ما يقارب 5 لاعبين عن الفريق، بسبب ظروفهم او عدم سماح انديتهم بالتحاقهم لصفوف المنتخب الوطني، لذلك وضعنا كل الأمور بنظر الاعتبار”.
وكان مدرب المنتخب الوطني، قد أعلن عن تشكيلة اسود الرافدين أمس الأول الاحد، وضمنت كلاً من: محمد كاصد، جلال حسن، فهد طالب، علي ياسين، ريبين سولاقا، سعد ناطق، احمد ابراهيم، مصطفى ناظم، علي فائز، وليد سالم، علاء مهاوي، احمد عبد الرضا، علي عدنان، علي بهجت، سعد عبد الامير، امجد عطوان، بروا نوري، مهدي كامل، احمد ياسين، همام طارق، بشار رسن، ياسر قاسم، علي حصني، حسين علي، مازن فياض، احمد جلال، ايمن حسين، علاء عبد الزهرة، مهند عبد الرحيم، حمادي احمد، حسن علي، جستن ميرام، شيركو كريم.

مقالات ذات صله