الجزائر: تركيا ممر للمتطرفين نحو العراق وسوريا وليبيا

بغداد – كالات

رفضت السلطات الجزائرية طلب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإلغاء التأشيرة بين البلدين، موضحة ان “تركيا أصبحت مؤخرا ممرا للمتطرفين نحو العراق، سوريا وليبيا”.

ونقلت صحيفة ” لو جون اندبندن” الناطقة بالفرنسية، عن مصدر ديبلوماسي جزائري، قوله :” إن الجزائر قد اعتبرت إلغاء تأشيرة الدخول للأتراك أمر غير مطروح حاليا، بسبب اختلافات وجهات النظر الموجودة حاليا بين البلدين تجاه العديد من القضايا، لاسيما الوضع الأمني في شمال افريقيا “.

ونوه المصدر إلى أن ملف إلغاء التأشيرة على الأتراك نوقش في أواخر كانون الثاني الماضي في إطار التحضير للزيارة الرسمية التي قام بها الرئيس التركي إلى الجزائرخلال شهر شباط الماضي، لكن الطرف الجزائري خلص إلى أن الظروف الأمنية الحالية التي تمر بها منطقتي شمال افريقيا والشرق الأوسط لا تسمح بمثل هذا الإجراء في الوقت الحالي “.

وأوضح المصدر الديبلوماسي أنه ” لا يمكن للجزائر أن تقبل بإلغاء التأشيرة على الأتراك وتركيا أصبحت مؤخرا ممرا للمتطرفين نحو سوريا، والعراق وليبيا”.

وأردف “هذا الأمر سيشكل خطرا كبيرا على أمن الجزائر وحدودها خاصة من جهة ليبيا التي تشهد مؤخرا تحركات كبيرة لمتطرفين ومرتزقة من مختلف الجنسيات، وبالتالي يستطيع الإرهابيون الذين يحلمون لجواز تركي المرور عبر مطارات الجزائر والتسلل إلى البلاد “.

مقالات ذات صله