التشكيلية سهى المحمدي: أتابع رسوماتي لكونها رسالتي الأهم وأنا مخلصة لاعمالي

 

حوار – هيفاء القره غولي

فنانة تشكيلية عراقية لها بصمة خاصة في عالم الفن اعمالها معروفة بجماليتها ورسالتها الهادفة خلف كل لوحة تخطها يدها انها الرسامة سهى المحمدي التي كان للجورنال هذا الحوار معها …

-حدثيني عن نفسك ودراستك ؟

سهى احمد المحمدي عراقية مغتربة منذ العام 1998 تخرجت من قسم التصميم الطباعي كلية الفنون الجميلة جامعة بغداد سنه 1998,

متى بدأت لديك موهبة الرسم ؟

 نمت والدتي لدي محبة واحترام الفن منذ صغري  كانت تعمل كصحفية في العراق لعدة مجلات وصحف ومهتمة بالشأن الثقافي والتشكيلي العراقي جدا مما سمح لي بالتعرف على اشخاصه وحضور معارضهم وكل الفعاليات الثقافية مسرحا وشعرا كما عززت والدتي لدي حب القراءة والبحث وعرفت منذ صغري انني اريد ان انتمي لهذه الفئة فبدأت بالرسم  ثم قررت دخول الاكاديمية رغم معدلي العالي في البكالوريا وبطبيعة الحال كنت  على اطلاع على الفنون الغربية بسبب سفري وايضا الفن العربي ولكني متأثرة جدا بطريقة وتقنيات الفن العراقي من جيل الرواد الى حد الان  للتشكيل العراقي خصوصية استطيع احساسها وتميزها دائما

-ماهي اول لوحة خطتها يدك وكيف بدأت فكرتها لديك لتنطلقي بعدها لعالم الفن ؟

 اذكر اولى لوحاتي كنت حينها طالبة في الاعدادية وكانت بورترت لجواد سليم بالفحم, بعد التخرج عملت في اختصاصي كمصممة للشعارات والبوسترات والبروشورات.

-حدثيني عن مشاركاتك في المعارض وماهي واين اقيمت ؟

شاركت بمسابقات ومعارض كثيرة في فلسطين كونها كانت وجهتي الاولى بعد تخرجي ثم اصبحت مصممة لأغلفة مجلة رؤية الثقافية الفلسطينية التي كانت تصدر عن الهيئة العامة في غزة لمدة 3 سنوات واقمت معرضا بكل الاغلفة لانها كانت لوحات تطبع على غلاف مجلة رؤية الدوري, بعد ذلك اضطررت للسفر بسبب ضروفي العائلية لبلدان عديدة وكنت اينما حللت اجد لنفسي زاوية اعتكف بها لارسم واقرأ واسمع الموسيقى التي تعجبني, للاسف لم تسمح لي الظروف ان التحق بدورات لتطوير نفسي يشرف عليها اساتذة كبار فلقد اعتمدت بتطور عملي ذاتيا, وملت في السنوات الاخيرة للمدرسة التعبيرية كونها الاقرب لقلبي ورفضت ان يكون لي طابع واحد فـأنا اؤمن ان الرسم تعبير وليس تصوير عليه اثرت على رسم كل ما اتأثر به  ثم وضعتهم في اطارين الاغاني والشعر وتأثير المدن التي اسكنها,

  شاركت في معارض في مصر القاهرة في المعهد الثقافي الاميركي وايضا في الاردن والدنمارك معرضين وحاليا اخطط لمعرض في اول شهر من السنة المقبلة في اوسلو,

-هل تلاقين دعم من جهة معينة ام تعتمدين علي جهدك الخاص ؟

مصاعبي تتلخص في كوني بعيدة عن كل ما احب واتأثر به لذلك استحضر بصعوبة عوالمي التي تدفعني للرسم اي اخلق جوي الخاص وازور معارض واتابع اعمال الاخرين, بالنسبة للحركة الفنية علي اولا ان اقول انني اعتبر كل عمل فني هو تجربة وليس اكثر مع ذلك انا ادرك انه تحت مسمى مابعد الحداثة

-الحركة الفنية هل برأيك في تطور عن السابق ؟

 هناك اعمال كثيرة ادرجت تحت اسم الفن مؤسفة جدا وهذا يشمل كل نواحي الثقافة والفن في المقابل ابحث دائما عن الاجود واجده الحركة الفنية في الرسم لاتنفصل عن اي شيء يحدث تجدين فيه الجيد والسيئ ما يهمني انني اتابع رسمي وتطويره كونه رسالتي الاهم وانا مخلصه له،

-ماهي اخر اعمالك ؟

اخر اعمالي كانت 11 لوحة عن البوم اغاني كاظم الجديد وعن انطباعات اسقطها الشعر على بالذات شعر محمود درويش.

ماهي أمنية سهى المحمدي ؟

امنيتي الكبيرة ان افتح كالري لنساء بلدي في بغداد يوما ما تقام فيه دورات للرسم وتتوفر فيه ادوات مجانية ليكون الرسم متاحا وافقا للتعبير لبنات بلدي

اما امنيتي الصغيرة ان لا يتحول شغفني بالرسم لاحتراف فأفقد التعبير العام الذي اتخده منهجا وهذا يجعل لدي لوحات بمواضيع وتقنيات مختلفة اتمنى ان تعجب اي شخص من اي خلفية ثقافية وتعني له فباعتقادي ان اللوحة في الاخير ماهي الا رسالة جمالية ان فشلت في ذلك وكان المتفرج عليها مرتبك اذن على الفنان ان يبحث عن هواية اخرى.

 

مقالات ذات صله