التساقط المرضي للشعر لا يمنع صبغه

 

أوضح أوفه شفيشتين أنه يمكن صبغ الشعر حتى مع حالات تساقط الشعر المرضي. وعلل طبيب الأمراض الجلدية ذلك بقوله: “الشعرة التي يتم صباغتها هي ميتة بالفعل”.

وأضاف الطبيب الألماني أنه ليس هناك داعي للقلق من وصول الصبغة إلى فروة الرأس. فعلى الرغم من أن الصبغة قد تؤدي إلى ظهور تأثيرات تهيج، إلا أنها لا تؤثر إطلاقاً على تساقط الشعر. وعند صبغ الشعر بشكل متكرر فإنه يمكن التعرف عما إذا كان الشعر يتحمل الصبغة أم لا.

وأشار عضو الرابطة الألمانية لأطباء الأمراض الجلدية في العاصمة برلين أن تساقط الشعر المرضي قد يكون منتشراً في الشعر كله، وفي هذه الحالة فإن الشعر يكون خفيفاً، ولا تؤثر الصبغة على المرض. وإذا كان تساقط الشعر المرضي بسبب وجود إكزيما في فروة الرأس، فإنها قد تستجيب بشكل أكثر حساسية.

وفي حالة تساقط الشعر في مواضع مستديرة بفروة الرأس أو ما يعرف بداء الثعلبة، فإن هذه المواضع لا تستجيب بأي حال من الأحوال لصبغة الشعر، لأن الأمر يتعلق هنا بأحد أمراض المناعة الذاتية.

مقالات ذات صله