البلوكر شمس : أمنيتي أن اوصل صوت المرأة العراقية لكل العالم

حوار – هيفاء القره غولي

 شابة عراقية اهتمت بقضايا الجمال والمكياج لكي تصبح اليوم البلوكر المتابعة من الاف الفتيات وتقدم النصائح لهن بمجال التجميل انها البلوكر شمس التي تحدثت لجورنال عن نفسها وعملها بهذا الحوار ..

-حدثيني عن نفسك ودراستك ؟

أسمي شمس عبدالوهاب “شمس الخزرجي”، مواليد ١٩٩٤/١٠/٣١، حالياً طالبة بالمرحلة الخامسة بقسم الهندسة المعمارية / جامعة بغداد.

-كيف بدأت نشاطك في مجال المكياج؟

تقريباً قبل ٥ سنوات، بدا الولع بعالم التجميل من خلال متابعتي للخبراء، شعرت بان لدي قابلية التخيل والملاحظة بما يخص هذا المجال، حاولت في البداية  اطور نفسي عن طريق الفيديوات والممارسة المستمرة والتجربة بأكثر من طريقة. بعد مرور ٣ سنوات شعرت  اني املك  الخبرة الكافية والملاحظات  التي استطيع نقلها للغير ويستفادوا منها، واحببت ان اشارك مااعرفه مثل ما تعلمت من غيري، وخلال السنتين ومازلت مستمرة بهذا الاسلوب.

 -حبك للمكياج هلو هو هواية ام وسيلة عمل فقط؟

هو هواية بالمرتبة الاولى، شغف ان صح التعبير ، لم اكن  متوقعة  في يوم اني اعمل به، ولكن لاحظت تفاعل المتابعين وطلبهم المستمر على اني ابدأ عمل خاص بي، وفعلاً بدأت وكونت لنفسي مكان صغير بأسمي، أستطيع  من خلاله ان أمارس مهنة التجميل ع الغير.

-هل تحصلين على دعم من جهة معينة او جهودك ذاتية؟

جهودي ذاتية، لكن اكيد يوجد هناك دعم الاهل المعنوي والمادي حتى ببعض الحالات هو الي ساعدني واستطعت بدء حلمي.

-ماهي طبيعة الافينتات والمسابقات التي تقيمينها وكيف يتم الاتفاق؟

الايفنتات تتم بشكل عام بالاتفاق مع شركات كبرى نبلغ بها المتابعين، وهذا الشيء يعزز من تواصلنا معهم خصوصا انهم يكرسون وقت من يومهم لقراءة ومتابعة ماانشر، فدائماً احب ان  ارد عليهم وارى  الشخص الذي يقضي من وقته للمتابعة واشكره، الشركات بالمقابل تكون راعية للحدث وتوفر المكان المناسب والامن ويكون هذا الشيء اضافة لهم اكيد.

اما المسابقات، فهي مسألة فكرتها انك تعطي للغير وتفرح غيرك، انا مؤمنة ان الانسان قدر مايعطي يأخذ وفكرة انك تفرح شخص دون مقابل تسعدني.

والكثير من المحلات والبيجات يتواصلون معي لكي يكونون راعين وجزء من هذا الشي، يكون عادة اختيار الفائزات بالقرعة من خلالي وتقديم الهدايا بذوقهم.

-هل تواجهين مصاعب في عملك وان وجدت ماهي؟

لايوجد عمل يخلى من المصاعب، في البداية واجهت مجموعة ناس لم يكونوا يؤمنون بهذا المجال كعمل ومازال بعضهم يحاربه، كانوا يرونه ه شيء دون المستوى خصوصاً اني في طريقي على ان احصل على شهادة هندسة، لكن برأيي العمل ليس عيب وكوني املك  شغف بالموضوع فأكيد سأطور عملي اكثر واثبت اني قادرة على انجاز الاكثر.

– ماهي الرسالة التي تحبين توجيهها لكل فتاة عراقية طموحة؟

أحب ان اوجه رسالة وهي عدم فقدان الامل، كوننا بمجتمع يمكن ان لايتقبل كل افكارك من اول مرة، قد لاتجدين الدعم، وقد تظنين ان حلمك صعب المنال ضمن ظروف معينة، لكن  المواصلة وتطوير الذات والدراسة والبحث في مجالك جداً مهم، ممكن اصرارك  يقنع مجموعة ويقدمون لك دعم، لكن لا تنتظرين الدعم من اي شخص واسعي بنفسك  واستمري بالسعي اذا  كنت مؤمنة باحلامك .

-ماهي مشاريعك المستقبيلة؟

مشاريع مستقبلية.. كثييييرررة.. لااستطيع حصرها، ندعها  مفاجأة مستقبلية واستطيع القول  جاري العمل عليها.

-ماهي امنية شمس؟

أمنيتي أن اوصل صوت المراة العراقية بعالم التجميل لكل الساحات حول العالم، البعض قد يعتقد انه مجرد شي بسيط، لكنه بالحقيقة يرتبط بكبار الشخصيات والاحداث العالمية والمفروض المرأة العراقية يكون الها دور فيه

-كلمة اخيرة لمتابعيك؟

. كلمة؟ لو اعبر بجمل لن اكون قادرة على شكرهم، دعمهم المستمر وحبهم واحترامهم والتقدير الذي  وصلني منهم بالاضافة للشخصيات الرائعة الي تعرفت عليها منهم، مستحيلان اطلب   اكثر من هذا أنتوا سبب نجاحي وسبب استمراري. لولاكم لن يكون لدي بصمة بالمجتمع

مقالات ذات صله