البصرة… تيار الحكمة يغير بوصلة ترشيح المحافظ والأحزاب تتخندق في صف واحد: لا نريد مرشحكم!!

بغداد – الجورنال
وضع تيار الحكمة الوطني شرطاً على الشخصية المرشحة لمنصب محافظ البصرة خلفاً للمستقيل ماجد النصراوي.

وقال القيادي في تيار الحكمة حميد معله في تصريح لـ «الجورنال نيوز»، ان الشخصية المرشحة لمنصب محافظ البصرة يجب ان تحظى بمقبولية جميع الكتل في المحافظة وأن تكون شخصية مستقلة (تكنوقراط)”.

وأضاف ان “تيار الحكمة الوطني لا يسمح بترشيح شخصية من الأحزاب السياسية لمنصب المحافظ، وإذا ما رُشح، فتيار الحكمة أولى بمنصب المحافظ من غيره لكونه استحقاقه الانتخابي”.

مراقبون في البصرة اكدوا ان الاحزاب اتفقت على عدم القبول بأي مرشح من تيار الحكمة لانهم سبق وتعاملوا مع مرشحهم المستقيل ماجد النصراوي وعانت المحافظة بسبب فساده. واكدوا ان الاحزاب لا ترى فائدة من وراء قبول مرشح آخر من تيار الحكمة او المجلس الاعلى، فهما مازالا وجهان لعملة واحدة.

تيار الحكمة من جانبه شدد على ان “محافظة البصرة بحاجة الى شخصية مستقلة قادرة على انتشال البصرة من واقعها المرير، شريطة ان تحظى بمقبولية الكتل السياسية في المحافظة“.

وعن التقارب السياسي بين تيار الحكمة والكتل السياسية أوضح معله ان”الكتل السياسية تنتظر قانون الانتخابات وبعده يتم الشروع بالتحالفات السياسية” مشيرا الى ان” تيار الحكمة منفتح على كل الأحزاب السياسية من دون استثناء.

من جهته قال “رئيس مجلس محافظة البصرة بالوكالة وليد كيطان لـ«الجورنال نيوز» “في مجلس محافظة البصرة نحن متفائلون بقرب المدة التي سيتم فيها انتخاب محافظ جديد” وكان الخميس هو اخر يوم لتسلم الاسماء وسيتم التأكد من الاسماء والسير الذاتية للمرشحين، واضاف أنه “تم تشكيل لجنة لاتخاذ الاجراءات اللازمة التي تتعلق بتدقيق الطلبات من ناحية هل ان المرشح مستوف للشروط وتوجد اجراءات تتعلق بالمساءلة والعدالة وتفاصيل اخرى واجب أن تتوافر في الشخصية التي ترشح لمنصب المحافظ”، موضحاً ان “البصرة تمر حاليا بأزمة مالية حرجة جداً، ولابد للجميع ان يطالب بالحقوق في ارجاع الحق البصري المتعلق بصرف مستحقات البصرة المالية بعيدا عن الصراعات السياسية” لافتاً النظر الى ان “منصب المحافظ سيحسم خلال الاسبوعين المقبلين او قد يكون اقل من ذلك”.

وتحولت جلسة مجلس محافظة البصرة الاربعاء الماضي الى سرية، وتسربت معلومات من مصادر من داخل مجلس المحافظة تشير الى وجود اتفاقات بشأن ترشيح اسماء كثيرة، لكن الاقرب منها النائب الاول للمحافظ الذي ينتمي لكتلة التيار الصدري، والذي يشغل حاليا منصب المحافظ بالوكالة، حيث ان كتل الفضيلة والتيار الصدري وبعض المستقلين داخل مجلس المحافظ يرغبون بهذه الشخصية، في حين يقف الطرف الاخر من الكتل السياسية ضد هذا الاسم، بينما رشح تيار الحكمة اسماء عديدة لم يكشف عنها، لكن ما سُرب هو ان هناك مرشحاً آخر يدعى طه التميمي وأسماء أخرى، بينها جواد البزوني الذي يترأس تيار الحكمة في البصرة واسماء اخرى تناولتها مصادر محلية بينها اعضاء مجلس محافظة لم يرغبوا بالافصاح عن اسمائهم .

من جانبه اوضح عضو مجلس محافظة البصرة حيدر الساعدي في تصريح لـ«الجورنال نيوز» انه حتى الان لم يرشح النائب الاول للمحافظ الذي يشغل منصب المحافظ بالوكالة الى منصب المحافظ، مبينا ان مجلس المحافظة في جلسته السرية لم يتطرق الى ابرز الاسماء التي من المؤمل ان تشغل منصب المحافظ، ،مؤكدا ان الجلسة شددت على ضرورة التصويت على عدة امور مهمة تتعلق باستمرار القرارات او اعادة صياغتها والتي تتعلق بالجانب الخدمي والموظفين وادارة المجلس والمحافظة، ويحصل ذلك في ظل غياب رئيس مجلس المحافظة.

مقالات ذات صله